قدمها فاليري جيسكار ديستان، مسودة دستور لاتحاد الدول الأوروبية

الاربعاء 24 شعبان 1423 هـ الموافق 30 أكتوبر 2002 تقدم فاليري جيسكار ديستان الرئيس الفرنسي الأسبق بمسودة لدستور مقبل للاتحاد الأوروبي اقترح أن يسمي الاتحاد على أثره باتحاد الدول الأوروبية. ووصف ديستان الذي عهد اليه ادارة أكبر حوار حول مستقبل أوروبا عمله بأنه يشبه بدء تأسيس الولايات المتحدة الأميركية، فيما يعد أول تصور متعمق لابرام معاهدة تتعلق بمستقبل الاتحاد الأوروبي. وتنص المسودة على انشاء منتدى يترأسه ديستان في بروكسل. وقد ترأس ديستان مؤتمرا يضم 105 اعضاء يهدف إلى تبسيط المعاهدات الأوروبية وتنص المسودة على دمج جميع المعاهدات التي تربط دول الاتحاد الأوروبي في معاهدة واحدة أكثر بساطة. وتقترح المسودة الجديدة أن تتخذ دول الاتحاد الأوروبي قراراتها المتعلقة ببعض المسائل السياسية بصورة مشتركة. وقد اقترح ديستان وضع تعريف أساسي للاتحاد الأوروبي وسماه اتحاد الدول الأوروبية. ومن بين الأفكار المطروحة تعيين وزير خارجية للاتحاد الأوروبي يتمتع بصلاحيات واسعة وتشكيل كونغرس يضم أعضاء البرلمان الأوروبي والبرلمانات الوطنية. على صعيد آخر، بدأ الاتحاد الأوروبي المرحلة الأخيرة من مفاوضات قبول عشر دول أوروبية جديدة في عضويته بحلول عام ألفين وأربعة. وقد أعرب رئيس الوزراء الدانماركي اندريس فوخ راسموسين خلال المحادثات التي تجرى في كوبنهاغن عن ثقته في إمكانية التوصل إلى اتفاق مالي يقدر بأربعين مليون دولار بحلول موعد القمة المقبلة للاتحاد الأوروبي التي ستعقد في ديسمبر المقبل. إلا أن عددا من الدول التي تقدمت بطلب الحصول على العضوية تقول إنه ليس عدلا أن يضطر مزارعوها للانتظار لمدة عشر سنوات للحصول على نفس حجم المساعدات التي يحصل عليها نظراؤهم من الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي. وتطالب الدول التي ترغب في الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي بالحصول على مزيد من المساعدات لاستغلالها في مجالات التنمية الإقليمية وتحسين المرافق الاقتصادية الأساسية: كما تطالب بالحصول على ضمانات أكبر بأنها لن تزداد فقرا بعد انضمامها للاتحاد الأوروبي. (بي بي سي)

طباعة Email
تعليقات

تعليقات