انفجار بمدينة كولومبية قبيل وصول الرئيس

الاربعاء 24 شعبان 1423 هـ الموافق 30 أكتوبر 2002 فجر من يشتبه في أنهم من المتمردين اليساريين سيارة مفخخة مساء أمس الأول في شمال شرق كولومبيا، مما أسفر عن قتل ضابطي شرطة وإصابة أكثر من عشرة آخرين، وفقا لما ذكرته السلطات. ووقع الحادث في أروكا على الحدود مع فنزويلا قبل ساعات من موعد وصول الرئيس ألفارو أوريبي إلى المنطقة التي تم إعلانها منطقة أمنية خاصة. والسيارة التي تم تفجيرها تحمل لوحات أرقام فنزويلية وكانت متوقفة على بعد أمتار من مستشفى ومدرسة، وفقا لما ذكره متحدث باسم الشرطة. وكانت الشرطة قد تم إبلاغها عن السيارة المشتبه بها حيث توجهت لفحصها. وقال المتحدث «وعندما كان رجلا الشرطة على وشك تفتيش السيارة، وقع الانفجار». وتردد أن السكان المحليين العشرة الذين أصيبوا في حالة خطيرة في المستشفى، وكان أحدهم قاصرا. وعلى الرغم من الهجوم، إلا أن أوريبي قال انه سوف يسافر إلى أروكا لعقد اجتماع لمجلس البلدية. وسوف يتوجه أوريبي إلى المنطقة بصحبة وزيرة الدفاع مارتا لوسيا راميريز وكبار القادة العسكريين. د.ب.أ

طباعة Email
تعليقات

تعليقات