تدمير منزلين واعتقال 70 في جنين وقصف مستوطنة بالهاون، اغتيال مقاوم في الضفة وشهيدة متأثرة باصابتها في القطاع

الاربعاء 24 شعبان 1423 هـ الموافق 30 أكتوبر 2002 اغتالت وحدة «المستعربين» الصهيونية الاجرامية أحد أبرز مقاومي حركة حماس في بلدة طوباس بالضفة الغربية وواصلت حملة الاعتقالات في جنين التي بلغت حصيلتها 70 أسيراً، كما دمرت منزلين في المدينة في وقت أعلن عن استشهاد فلسطينية متأثرة بإصابة سابقة في قطاع غزة، فيما واصلت المقاومة استهداف مستوطنات القطاع بقذائف الهاون. وقال مصدر أمني فلسطيني ان حسام صوافطة (28 سنة) الناشط في حركة حماس استشهد عندما دخل الجنود الاسرائيليون منزله في طوباس وهم يطلقون النار بالأسلحة النارية والمتفجرات. وأكدت مصادر الاحتلال ان وحدة «المستعربين» هي المسئولة عن جريمة الاغتيال هذه وانها اعتقلت مساعداً آخر للصوافطة الذي احتجزت جثمانه، حيث تتهمه بارسال استشهاديين الى داخل الدولة العبرية. ومن جهة أخرى نسفت قوات الاحتلال فجر أمس، منزلين في مخيم جنين. وقال شهود عيان ان المنزلين يعودان للمواطنين أحمد خليل موسى، وأبو حديد الدمج، وانه تم زرع المتفجرات بهما ونسفهما عن بعد. وقالت الإذاعة العبرية ان القوات الاسرائيلية اعتقلت الليلة قبل الماضية أربعة عشر فلسطينيا مطلوبا ليرتفع بذلك عدد المعتقلين منذ بدء العملية العسكرية فى جنين قبل خمسة أيام الى 70 فلسطينيا. وفي قطاع غزة ذكرت مصادر طبية فلسطينية في رفح جنوب قطاع غزة ان فلسطينية استشهدت متأثرة بجراحها التي أصيبت بها قبل نحو عام خلال قصف لقوات الاحتلال بالقرب من الحدود مع مصر. وذكرت المصادر ان الشهيدة وتدعى مناره بريكة (35 عاما) ظلت تصارع خطر الموت نتيجة اصابتها حتى قضت أمس الأول تاركة وراءها ثلاثة اولاد. من ناحية أخرى قصفت قوات الاحتلال أمس بالرشاشات الثقيلة منطقة الفراحين شرق خانيونس جنوب قطاع غزة. وقال شهود عيان فلسطينيون ان قوات الاحتلال المتمركزة على طول الشريط الحدودي قرب الخط الأخضر الذي يفصل قطاع غزة عن اسرائيل فتحت نيران أسلحتها الرشاشة الثقيلة تجاه منازل المواطنين وممتلكاتهم والقت قنابل ضوئية فى سماء المنطقة. وكان جيش الاحتلال الاسرائيلي أعلن الليلة قبل الماضية ان قواته اعتقلت فلسطينيين حاولا التسلل الى اسرائيل عبر الحدود مع القطاع بالقرب من حاجز بيت حانون. وذكرت الاذاعة العبرية ان جنود الاحتلال أطلقوا النار نحو الفلسطينيين فأصابوا أحدهما بجراح فيما اعتقلوا الشخص الثاني مشيرة الى ان الاثنين لم يكونا مسلحين. وقالت ان مقاومين فلسطينيين أطلقوا الليلة قبل الماضية عددا من قذائف الهاون نحو احدى المستوطنات الاسرائيلية في مجمع مستوطنات غوش قطيف الاستيطاني جنوب قطاع غزة. واشارت الاذاعة الى ان قذائف الهاون سقطت داخل احدى المستوطنات هناك و ان انفجارها لم يسفر عن اصابات أو اضرار. وواصلت قوات الاحتلال توغلها في أراضي رفح من الجهة الشمالية الغربية، حيث وصلت لمسافة تزيد على 600 متر داخل أراضي السلطة الفلسطينية. وقال شهود عيان ان قوات الاحتلال ردمت عدداً من المنازل التي أخلاها أصحابها في الحي المسمى بلوك أو (5). وأكملت هدمها مع منزل آخر كانت قد نسفته في السابق في عملية تستهدف تدمير كل المنازل في الشريط الحدودي. غزة ـ ماهر إبراهيم: رام الله ـ عبدالرحيم الريماوي:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات