ايطاليا تسمح لأمرائها المنفيين بالعودة

الثلاثاء 23 شعبان 1423 هـ الموافق 29 أكتوبر 2002 سمحت السلطات الايطالية اخيرا لرجال الاسرة المالكة الذين نفوا الى خارج البلاد منذ اكثر من 50 عاما لتعاطفهم مع الفاشية بالعودة الى الوطن. ونشرت الحكومة الايطالية امس الأول قانونا يعطي رجال اسرة سافوي حق العودة من المنفى اعتبارا من العاشر من نوفمبر. ومنذ عام 1946 وحين صوت الايطاليون لصالح الغاء الملكية حظر الدستور الايطالي على الرجال من اسرة سافوي العودة الى ايطاليا او حتى زيارتها. وكان الامير فيتوريو ايمانويل (65 عاما) ابن اخر ملوك ايطاليا يقل عن عشرة اعوام حين فرت اسرته من ايطاليا اما ابنه ايمانويل فيليبرتو (30 عاما) فقد ولد ونشأ في سويسرا. وبعد اشهر من الجدل وضغوط من المحكمة الاوروبية لحقوق الانسان وافق البرلمان الايطالي في يوليو على الغاء مادتين من الدستور حظرتا عودة رجال الاسرة المالكة. ووقع الرئيس الايطالي كارلو ازيليو شيامبي القانون الذي يسمح بعودتهم من المنفى. وقال فيتوريو ايمانويل لوسائل الاعلام الايطالية من منزله في جنيف «انباء توقيع رئيسنا القانون هي انباء طيبة لا تصدق بالنسبة لي ولابني». ويحق لفيتوريو ايمانويل وابنه فيليبرتو العودة الى ايطاليا خلال نحو اسبوعين الا ان عودتهما غير متوقعة بهذه السرعة فالاب لا يزال يتعافى من اصابة في الظهر اصيب بها اثناء سباق للسيارات في مصر في الشهر الماضي كما ان الامر يتطلب الكثير من الترتيبات. وعلى الرغم من ان معظم الايطاليين لا يعبأون كثيرا بعودتهما من المنفى الا انه من المتوقع ان يكون همهما الاول هو الدفاع عن اسم اسرة سافوى وتعاونها مع دكتاتور ايطاليا الفاشي بنيتو موسوليني خلال الحرب وفرارها من روما عام 1944 قبل الغزو الالماني للبلاد. رويترز

طباعة Email
تعليقات

تعليقات