البحرين تستضيف مؤتمر الحوار الاسلامي المسيحي

الثلاثاء 23 شعبان 1423 هـ الموافق 29 أكتوبر 2002 بدأ في البحرين أمس مؤتمر للحوار المسيحي الاسلامي بدعوة الى التعايش السلمي بين الدول والمذاهب المختلفة. وقال وزير العدل البحريني الشيخ عبدالله بن خالد آل خليفة ان البحرين «تستقبلكم اليوم بقلب وعقل مفتوحين انطلاقا من ايمانها الراسخ وايمان قيادتها بالتعايش السلمي بين الدول والمذاهب وانطلاقا من تراثها التاريخي المشهور الذي عاش فيه الجميع من مختلف الديانات اخوة يتبادلون الحب والاحترام والمنفعة». وقال في كلمة افتتح بها المؤتمر الذي يستمر ثلاثة ايام «ان الحوار هو طريق العقل. واداته وغايته هي الاقناع او الاقتناع ولست هنا ابتدع نظرية او اردد قولا مرسلا وانما انطلق من ثوابت جاءت في نصوص واضحة وصريحة وقاطعة لا تقبل التعديل او التأويل ولا يختلف حولها المسلمون». ومضى يقول «عاش المسيحيون واليهود والمسلمون في مجتمع واحد متماسك طوال تسعة قرون في الاندلس لم يصادر فكر ولم يحرق كتاب». أما وكيل الازهر محمد عبدالغني عاشور فقال ان الحوار بالنسبة للمسلمين فريضة واجبة وضرورة شرعية وان رسالة الاسلام ودعوته عالمية لا تختص بجنس او لون او عرق. واضاف ان الاسلام يفرض التواد والتعارف والعدل مع المختلفين معه في الدين طالما هم يسالمون المسلمين ويعيشون معهم في جوار طيب. رويترز

طباعة Email
تعليقات

تعليقات