هجوم على مجمع سكني لوزراء ونواب أسام، 14 قتيلاً بانفجار في شرق الهند

الثلاثاء 23 شعبان 1423 هـ الموافق 29 أكتوبر 2002 لقي 14 شخصاً مصرعهم في انفجار بشرق الهند في إطار اضطرابات سياسية تعاني منها المنطقة، فيما هاجم مجهولون باستخدام قذائف المورتر على مجمعاً سكنياً حكومياً يقيم به نواب ووزراء بولاية اسام الهندية، إلا ان أحداً لم يصب بسوء. وذكرت مصادر الشرطة الهندية ان 14 شخصاً بينهم 4 أطفال لقوا مصرعهم بانفجار وقع في منطقة رامبورهات على بعد 200 كيلومتر شمال غربي «كلكتا»، مشيرة الى انه بين القتلى نشطين سياسيين لم تحددهم. وقال ان.سي. جوش نائب مفتش الشرطة «كان هناك أناس يصنعون قنبلة بدائية في المنزل ووقع الانفجار فجأة. قتل ثمانية أشخاص في الانفجار كما لقي ستة حتفهم لدى انهيار المنزل عليهم». على صعيد آخر قالت الشرطة ان كثيرين من الوزراء والنواب بالبرلمان ومسئولين حكوميين كبارا يقيمون في المجمع الكائن في ديسبور عاصمة ولاية اسام والذي تعرض للهجوم مساء أمس الأول. ووقعت اعمال العنف تلك بعد ان قتلت جماعة ثوار تمثل اقلية عرقية 22 مهاجرا يوم السبت في قرية نائية قرب حدود الهند مع بوتان. ولم تعلن اي جهة مسئوليتها عن الهجوم. وتقاتل جماعتان من اجل الحكم الذاتي او الاستقلال لولاية اسام الغنية بالشاي والنفط. رويترز

طباعة Email
تعليقات

تعليقات