مقابل انتخاب قيادة جديدة للحركة، فتح تمنح الثقة لحكومة عرفات

الاثنين 22 شعبان 1423 هـ الموافق 28 أكتوبر 2002 كشفت مصادر مطلعة ل«البيان» عن صفقة تم التوصل اليها بين الرئيس ياسر عرفات وقيادة حركة فتح تقضي بدعم نواب الحركة لحكومته الجديدة مقابل عقد مؤتمر جديد للحركة يتم خلاله انتخاب قيادة جديدة وضخ دماء جديدة في هذه القيادة. وكشفت مصادر عليمة في حركة فتح ان صفقة أبرمت بين قيادة الحركة التنظيم والرئيس الفلسطيني يتم بموجبها منح الحكومة الجديدة الثقة في المجلس التشريعي مقابل اصداره قراراً بعقد المؤتمر العام السادس لحركة فتح من أجل انتخاب قيادة جديدة للجنة المركزية والمجلس الثوري وضخ دماء جديدة للحركة. وقالت المصادر التي رفضت الكشف عن اسمها ان اجتماعاً لمدة أربع ساعات جرى في مقر الرئيس حضره كل قادة تنظيم فتح في الضفة الغربية على رأسهم حسين الشيخ (أمين مرجعية فتح) محمد لطفي ياسين، محمد حوراني، قدورة فارسي، عبدالفتاح حمايل. وقالت المصادر ان الرئيس عرفات بارك موافقة فتح على دعم حكومته وأبدى استعداده لتسريع عقد المؤتمر العام السادس وقال انه شكّل لجنة تعبئة وتنظيم برئاسة هاني الحسن من أجل التحضير لعقد هذا المؤتمر داخل فلسطين. وكان الرئيس الفلسطيني أعرب أمس عن أمله في ان يتمكن جميع اعضاء المجلس التشريعي الفلسطيني في الضفة الغربية وقطاع غزة من حضور الجلسة الخاصة التي من المتوقع ان يعقدها المجلس اليوم في مقر الرئاسة لاعلان تشكيلة الحكومة الجديدة. وقال عرفات في تصريح نشرته وكالة الانباء الفلسطينية (وفا) «نأمل ان يأتوا ويفسح المجال لجميع الاعضاء بأن يتواجدوا، حتى الان هناك عدد من المواقع ممنوع التحرك فيها مثل جنين وغزة». غزة ـ ماهر إبراهيم:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات