شاهد رئيسي ضد القناص وسكان واشنطن يستعيدون حريتهم

الاثنين 22 شعبان 1423 هـ الموافق 28 أكتوبر 2002 أعلنت السلطات الأميركية اعتقال شاهد رئيسي سهل حصول القناص الشهير ورفيقه على سيارة، حيث تقترب محاكمتهما في وقت استعاد سكان واشنطن حريتهم فهرعوا الى المدارس والملاعب والحدائق. وقالت ديبي وايرمان المتحدثة باسم مكتب التحقيقات الاتحادي ان ناثانييل اوسبورن اعتقل في الساعات الاولى من صباح أمس الأول في فلينت بولاية ميشيغان ووضع رهن الاحتجاز كشاهد رئيسي في القضية. ويعتقد ان اوسبورن ساعد المشتبه فيهما في شراء السيارة الشيفروليه المسجلة في نيوغيرسي التي قبض عليهما بداخلها اثناء توقفها في مكان للانتظار على طريق سريع في ماريلاند. وقالت المتحدثة ان «اوسبورن ليس موضع تحقيق لكننا نعتقد ان بامكانه تقديم معلومات قيمة الى المسئولين عن انفاذ القانون». وفي الوقت الذي تعكف فيه السلطات على جمع الادلة ضد المشتبه فيهما جون الن محمد ورفيقه جون لي مالفو برز خلاف بشأن المكان الذي سيمثلان فيه للمحاكمة اولا. وكان دوجلاس جانسلر المدعي العام لولاية ماريلاند اول من اعلن احقيته في تقديمهما الى المحاكمة مشيرا الى ان ستا من جرائم القتل العشر وقعت في دائرة سلطته بمقاطعة مونتغومري. وقال جانسلر لمحطة «ان.بي.سي» التلفزيونية «الشعور السائد بين غالبية الناس هو ان مقاطعة مونتغومري تأثرت بنسبة اكبر في هذه القضية. وضعنا هو الافضل في السعي للحصول على العقوبة المناسبة للمشتبه فيهما». ومع اقتراب قضية القناص من النظر امام المحاكم عاد الاطفال الى ملاعب كرة القدم بعد اسابيع من بقائهم داخل مباني مدارسهم ومنازلهم. واقبل الناس على قضاء حاجاتهم والاستمتاع بطقس الخريف بلا خوف لاول مرة منذ الثاني من اكتوبر عندما سقوط اول ضحية في سلسلة جرائم القناص. وقال توم روبنسون «كان هناك فيض من المشاعر في الملعب والمدرجات اليوم» مشيرا الى مباراة في كرة القدم بين فريقي مدرسة جون كنيدي والبرت اينشتاين الثانويتين في سيفلر سبرينج بولاية ماريلاند الواقعة في مركز نطاق جرائم القناص. واضاف قائلا «نبدأ في النظر الى الوراء والتفكير في تأثير ما حدث ونشكر الله على ان هذا الشعور بالرعب وانعدام الحيلة زال من المقاطعة». وفي سيلفر سبرينغ ايضا خرجت قافلة من الحافلات بعد ظهر أمس الأول في مسيرة يقودها زملاء قائد الحافلة كونراد جونسون حدادا عل مقتله بعد ان اصبح يوم الثلاثاء الضحية الثالثة عشرة للقناص. وفي مطعم «فيرن ستريت جورمت» في ضاحية الاسكندرية بولاية فرجينيا قال مالك المطعم جيف رومني ان الرواد اعربوا عن ارتياحهم لتمكنهم من العودة الى ممارسة حياتهم العادية فور سماعهم اعلان الشرطة عن اقتناعها بأن احد المقبوض عليهما هو القناص. رويترز

طباعة Email
تعليقات

تعليقات