واشنطن وسيئول وطوكيو تناشد كوريا الشمالية تدمير برامجها النووية، منتدى لوس كابوس يقر تصفيح قمرات الطائرات

الاثنين 22 شعبان 1423 هـ الموافق 28 أكتوبر 2002 ندد منتدى التعاون المقام في المكسيك بالارهاب واتخذ اجراءات عدة لمكافحته من بينها تصفيح قمرات الطائرات، فيما كان المنتدى فرصة لبحث العديد من الاشكالات العالقة، حيث وجهت واشنطن وطوكيو وسيئول نداء الى كوريا الشمالية لتدمير برامجها النووية، فيما عرض جورج بوش الرئيس الأميركي على ميجاواتي رئيس اندونيسيا المساعدة في التحقيق بتفجيرات بالي. وقال مصدر حكومي ياباني ان رؤساء دول وحكومات منتدى التعاون الذين يعقدون في لوس كابوس قمتهم السنوية «دانوا بأقسى العبارات الاعمال الارهابية في بالي بأندونيسيا والفلبين وموسكو». وأكد القادة ان «الارهاب هو تحد مباشر لتطلعات منتدى التعاون الى قيام اقتصاد حر ومنفتح ومزدهر ويسعون الى ترسيخ التعاون الدولي لاجتثاث الارهاب في المنطقة». كذلك تبنى قادة المنتدى في اليوم الاول من القمة مجموعة تدابير لمكافحة الارهاب تتضمن الزامية تصفيح ابواب قمرات القيادة في الطائرات التجارية والتشدد في تفتيش الحقائب وتشديد تدابير السلامة البحرية، كما جاء في بيان للبيت الابيض صدر في لوس كابوس بالمكسيك. ووردت هذه التدابير في خطة امنية اميركية سميت «ستار» طرحها وزير النقل الاميركي نورمان مينيتا قبل ثلاثة ايام في الاجتماع الوزاري التمهيدي لقمة منتدى التعاون. وفي هذه الأثناء أعلن مسئول ياباني ان جونيشيرو كويزومي رئيس الوزراء الياباني دعا روسيا امس الأول الى الانضمام الى الجهود الدولية المبذولة لاقناع كوريا الشمالية بالتخلي عن برنامجها للتسلح النووي. وطلب كويزومي من ميكاييل كاسيانوف رئيس الوزراء الروسي الذي يشارك في قمة رؤساء دول وحكومات منتدى التعاون الاقتصادي لاسيا المحيط الهاديء في لوس كابوس (كاليفورنيا السفلى) بأن ينقل طلب اليابان الى الرئيس فلاديمير بوتين الذي بقي في روسيا بسبب ازمة الرهائن في موسكو. وقال كويزومي لرئيس الوزراء الروسي ان «الامن، على غرار المسألة النووية، ليس مشكلة لليابان وكوريا الشمالية فقط لكنه مشكلة للصين وروسيا ايضا». واضاف «اتمنى ان يعمد الرئيس بوتين والحكومة الروسية الى افهام كوريا الشمالية ان من مصلحتها ان تصبح دولة مسئولة». ويعتبر الرئيس الروسي محاورا اساسيا للزعيم كيم جونغ ايل الذي التقاه مرتين خلال سنة واحدة. ورد رئيس الوزراء الروسي مرحبا بالطلب الياباني كما قال مصدر ياباني. وطلب كويزومي والرئيس الاميركي جورج بوش والرئيس الكوري الجنوبي كيم داي ـ جونغ، امس الأول في اعلان مشترك صدر في لوس كابوس، من كوريا الشمالية تدمير اسلحتها النووية. واضاف الاعلان ان «القادة الثلاثة يطلبون من كوريا الشمالية تدمير برنامجها بطريقة سريعة وفعلية وتنفيذ جميع التزاماتها الدولية». وعلى هامش القمة التقى بوش ميجاواتي، حيث قدم لها تعازيه بضحايا تفجيرات بالي، وعرض المساعدة في التحقيقات الجارية بهذه التفجيرات. ومن جانب آخر قال مسئول أميركي رفض كشف اسمه لوكالة «اسيوشيتد برس» ان إدارة بوش أقرت برنامجاً للتعاون مع آسيا يعتبر «خريطة طرق» من أجل علاقات تجارية أكثر نشاطاً تتضمن مناطق حرة واتفاقات تجارة حرة مع دول القارة المنضوية في اطار منظمة التجارة العالمية. وكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات