خلاف سوداني أوروبي حول الالغام

الاثنين 22 شعبان 1423 هـ الموافق 28 أكتوبر 2002 كشفت انباء صحفية عن وجود أزمة بين الحكومة السودانية والمفوضية الاوروبية حول مشروع مكافحة الالغام في جبال النوبة بتمويل يبلغ 1.5 مليون يورو من المفوضية التي قامت بابتعاث رأي ماركرات الخبير الدولي والمستشار الفني للحملة البريطانية لمكافحة الالغام الى الخرطوم مطلع مارس الماضي لاجراء مسوحات فنية عن الالغام في السودان. وذكرت صحيفة «الحرية» أن مصادر اشارت الى عدم رضا الجهات الحكومية تجاه تصرفات الخبير البريطاني وتعمد تغييبها في مشروعاته وخططه وعدم تعاونه مع الحملة السودانية لمكافحة الالغام ورفضه تدريب كوادر وطنية على برامج الازالة بما يخالف الوثيقة المنصوص عليها للتعامل بين الطرفين. وأشارت هذه المصادر أن مدير الحملة البريطانية وصل الى الخرطوم الاسبوع الماضي في محاولة لاحتواء الموقف وعقد اجتماعاً بعدد من المسئولين من الحكومة والحملة السودانية للمكافحة كلا على حدة حيث تم طرح القضايا الخلافية وتم الاتفاق على تكوين مجموعة عمل لمناقشتها ومن ثم رفع التقرير الختامي للحكومة والمفوضية الدولية. وكانت المنظمة السودانية للمكافحة قد أخطرت الحكومة كتابة بمآخذها عن مسار المشروع البريطاني ولكنها لم تتلق رداً منها وقد تمثلت التحفظات في تعثر الاستراتيجية الموضوعة أصلاً كهدف لانقاذ المشروع خاصة بعد انسحاب منظم «اوسيم» التابعة للحركة الشعبية بعد تعاقد الخبير البريطاني مع منظمة أخرى الامر الذي افقد البرنامج تقدمه في بناء الثقة بين الحكومة والحركة. الخرطوم ـ «البيان»:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات