الكويت أجرت تجربة الاخلاء الموحد للمدارس

الاثنين 22 شعبان 1423 هـ الموافق 28 أكتوبر 2002 أكد سليمان الكوح وكيل وزارة التربية المساعد للتنمية التربوية ورئيس اللجنة العليا للجنة الدفاع المدني في وزارة التربية الكويتية نجاح تجربة الاخلاء الموحد للمدارس التي نفذت أمس. وقال الكوح ان التجربة نجحت بكل المقاييس وتم وصول جميع مدارس الكويت للوقت المحدد للاخلاء وهو دقيقتان للمدرسة الواحدة مشيدا بجهود الادارة العامة للدفاع المدنى للوصول الى هذه العملية الناجحة. وكانت وزارة التربية والادارة العامة للدفاع المدنى بوزارة الداخلية قد حددتا أمس موعدا موحدا لتنفيذ عمليات الاخلاء لجميع مدارس الكويت وهي 630 مدرسة حكومية و 121 مدرسة خاصة والتى يدرس فيهم اكثر من 700 ألف طالب وطالبة. وحضر الوكيل الكوح والعقيد مصطفى جمعة مدير عام الادارة العامة للدفاع المدنى تجربة حية لعملية اخلاء لاحد المدارس وهى ثانوية صباح السالم بنين للمقررات فى منطقة حولى التعليمية. وأعلن الكوح عن ان هذه العملية الموحدة التى اجرتها دولة الكويت أمس هى التجربة الوحيدة فى العالم التى تجرى لجميع مدارس الدولة فى آن ووقت واحد مشيرا الى استمرار التدريبات المتعلقة بالدفاع المدنى واجراءات الامن والسلامة فى زمنى السلم والحرب. واضاف ان هذه التجربة العملية تأتي في اطار اختبار جاهزية الوزارة واستعداداتها للتعامل مع أى حدث طاريء فى مدارسنا مشيرا الى ان هذه التجربة ليست الاولى ولا الأخيرة التى ستجريها الوزارة في مدارسها. وتوجه الكوح بالشكر الى مدير عام الادارة العامة للدفاع المدنى ومدراء المناطق التعليمية الست وعموم نظار وناظرات جميع مدارس الوزارة على تعاونهم فى سبيل انجاح هذا التمرين المهم. وكانت صافرات الانذار قد دوت أمس فى تمام الساعة التاسعة صباحا ايذانا ببدء عملية الاخلاء الموحد لجميع مدارس الكويت الحكومية والخاصة وتضمنت نغمات صافرات الانذار التي انطلقت أمس والتى تمت زيادة مدة الصافرة فيها من دقيقة واحدة للنغمة لتصبح ثلاث دقائق وهي ثلاث نغمات اولاها العويل المتقطع وتعنى قرب حدوث الخطر او الكارثة والثانية وهي العويل المموج وتعني وقوع وحدوث الخطر اوالكارثة والنغمة الثالثة هي العويل المتصل وتعني زوال الخطر او الكارثة. كونا

طباعة Email
تعليقات

تعليقات