صحيفة «الصنداي تايمز»: تعاون اسرائيلي أردني لرصد الطائرات العراقية

الاثنين 22 شعبان 1423 هـ الموافق 28 أكتوبر 2002 كشفت مصادر صحفية بريطانية ان هناك تعاوناً عسكرياً بين اسرائيل والأردن لرصد الطائرات العراقية. وقالت صحيفة «الصنداي تايمز» أمس انه في اجراء احتياطي، فإن ضباط القوات الجوية الاسرائيلية ونظراءهم الأردنيين يتعاونون لرصد أي طائرات عراقية تطير على مستوى منخفض في طريقها لاسرائيل. ونشرت الصحيفة تقريراً عن توغل وحدات خاصة من الجيش الاسرائيلي غرب العراق بحثاً عن قواعد مختفية لصواريخ سكودا العراقية. وقالت الصحيفة إن الوحدة 262 في مهمة لإحباط أي هجوم وقائي قد يشنه العراق على إسرائيل مما قد يقوض الاستعدادات الأميركية للحرب. وعلى الرغم من التعهدات الأميركية لإسرائيل بأن واشنطن ستحمي حليفتها المقربة من أي هجوم صاروخي عراقي مماثل لما حدث في حرب الخليج، فإن إسرائيل قررت نشر فريقين من 24 جنديا من الكوماندوز، الذين رصدوا بالفعل قاعدة لصواريخ سكود في غرب العراق. ورصد قواعد الصواريخ ليست المهمة الوحيدة التي تقوم بها الفرق الخاصة الإسرائيلية في العراق. فنفس هذه الوحدة خططت لاغتيال صدام حسين مرتين بالقرب من بلدة تكريت. وألغيت واحدة من العمليتين قبل 24 ساعة من تنفيذها بعد مقتل ستة جنود أثناء تدريب على العملية. ويعمل الفريقان أثناء الليل حيث يسهل نصب كمائن لقوافل الصواريخ العراقية. ويحصل جنود الكوماندوز على معلوماتهم من قمر التجسس الإسرائيلي اوفيك 5 الذي ينقل صورا للأهداف العراقية إلى إسرائيل كل 60 دقيقة، وهذه الصور من الوضوح لدرجة تمكن الكوماندوز من قراءة أرقام لوحات السيارات القادمة من بغداد باتجاههم، حسب قول مصدر عسكري. من جانبها تحدثت صحيفة «الديلي تلغراف» أيضا عن الاستعدادات للحرب المتوقعة على العراق. وقالت في تقرير منفصل في صفحة الأخبار الدولية إن جزءا كبيرا من شمال الكويت سيتحول إلى «منطقة عسكرية» مغلقة وسط المخاوف الأمنية التي تشعر بها القوات الأميركية في الكويت. وتضيف أنه على الرغم من أن أمن القوات الأميركية في المنطقة هو السبب المعلن لإغلاق هذه المنطقة وإخلائها من المئات من سكانها من المزارعين والبدو، فإنها ستوفر للقوات الأميركية منطقة معزولة بعيدا عن أعين العامة لإتمام تدريباتها استعدادا لغزو العراق. وتقول الصحيفة إن هذه الخطوة تعكس الموقف الخطير الذي تواجهه القوات الأميركية المتمركزة في الكويت في انتظار اتخاذ قرار بشأن العراق. (بي بي سي)

طباعة Email
تعليقات

تعليقات