أكد المشاورات مع العرب حول «خريطة الطرق»، عرفات: العدوان على جنين تقويضا للجهود الأميركية

السبت 20 شعبان 1423 هـ الموافق 26 أكتوبر 2002 وصف ياسر عرفات الرئيس الفلسطيني اجتياح قوات الاحتلال لمدينة جنين ومخيمها بأنه «استمرار للجرائم التي يرتكبها جيش الاحتلال ومستوطنوه ضد شعبنا وأطفالنا ونسائنا». وكان عرفات يتحدث للصحفيين عقب استقباله صباح أمس في مقر الرئاسة برام الله لوفد فرنسي ضم ممثلين عن النقابات المهنية وأساتذة وطلبة في الجامعات الفرنسية. وحول ما يجري في جنين قال عرفات ان هذه العملية تهدف الى تقويض الجهود الأميركية والدولية المبذولة حالياً. وأضاف ان ما يجري هو استمرار للجرائم التي يرتكبها الجيش الاسرائيلي والمستوطنون ضد شعبنا وأطفالنا ونسائنا ومؤسساتنا وبنيتنا التحتية وضد مزارعنا ومقدساتنا المسيحية والاسلامية. وحول خارطة الطرق الأميركية قال عرفات انها لاتزال في طور الدراسة وهناك اجتماعات مستمرة حول هذا الموضع لأنه توجد هناك نقاط مهمة وأساسية وانسانية بالنسبة للمخططات يجب أن يتم تنفيذها حسب ما صدر من مقررات القمة العربية في بيروت وقرارات الأمم المتحدة واخرها القرار (1435) والمذكور في هذا المخطط. وتابع عرفات ان المداولات ستستمر مع اخواننا القادة العرب قبل أن نعطي جواباً نهائياً، مشيراً في الوقت ذاته الى ان الاجتماعات مع الجانب الاسرائيلي المتعلق برد المستحقات لاتزال مستمرة وقال حتى الآن لم يعطينا الجانب الاسرائيلي الجواب النهائي. غزة ـ «البيان»:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات