اتهام ناشط نمساوي بالمتاجرة في تبرعات للعراق

السبت 20 شعبان 1423 هـ الموافق 26 أكتوبر 2002 ذكرت مجلة نمساوية ان الامين العام لجمعية العلاقات النمساوية العربية فريتس ادلينغر يتعرض لمساءلة قانونية حاليا بسبب اتهامه بالتورط في صفقات تجارية مع العراق. وقالت مجلة «فورمات» الاسبوعية امس ان ادلينغر قام بجمع تبرعات مالية وستة اطنان من الادوية العام الماضي لمساعدة العراق الا انه لم يصل منها سوى اربعة اطنان حيث تمت المتاجرة بالباقي في السوق السوداء في اليمن والسودان. وكشفت المجلة عن ان التهمة الثانية الموجهة الى ادلينغر تتعلق بتبييض الاموال وانتهاك الحظر الدولي المفروض على العراق مضيفة انه قام ببيع مليوني برميل من النفط العراقي عن طريق مكتب تجاري في عمان. ونقلت المجلة عن مسئولين في دائرة مكافحة الاجرام في فيينا قولهم ان الدائرة تلقت طلبا من الادعاء العام للتحقيق مع ادلينغر بشأن هذه التهم. يذكر ان ادلينغر الذي ينتمي الى الحزب الاشتراكي المعارض وشقيق وزير المالية السابق قام باصطحاب وفود عديدة الى بغداد خلال السنوات الاخيرة لاغراض تجارية كما نظم ندوات واستضاف شخصيات بارزة بينها منسق الشئون الانسانية الدولي السابق هانتس غراف سبوناك ومفتش الاسلحة الدولي سكوت ريتر الذي سيعقد مؤتمرا صحفيا يوم الاربعاء المقبل في فيينا للدفاع عن النظام العراقي وتأكيد خلو العراق من اسلحة الدمار الشامل. كونا

طباعة Email
تعليقات

تعليقات