مسئول برلماني ايراني يطالب بحضور فاعل لبلاده في تطورات العراق

الجمعة 19 شعبان 1423 هـ الموافق 25 أكتوبر 2002 دعا برلماني ايراني بارز الى ان يكون لبلاده دور مؤثر في تطورات الوضع العراقي من اجل الحفاظ على المصالح الوطنية الايرانية مستبعدا قيام اميركا بشن هجوم عسكري على طهران. ونقلت صحيفة حياة نو الاصلاحية امس عن محسن ميردامادي رئيس لجنة الامن والسياسة الخارجية في مجلس الشورى قوله انه يرجح وقوع الهجوم العسكري الاميركي على العراق وان ايران لن تكون بمناى عن تاثير هذا الهجوم. واعتبر مير دامادي ان من المستبعد جدا ان تقوم الولايات المتحدة بشن هجوم عسكري على طهران لكنه رجح ان تمارس واشنطن ضغوطا بشكل او اخر على إيران. وراى ان طهران ولكي تحافظ على مصالحها القومية يتعين عليها ان تحقق حضورا فاعلا في تطورات القضية العراقية. واضاف رئيس لجنة الامن والسياسة الخارجية لعبنا دورا مؤثرا في الوضع الافغاني من خلال المشاركة في اجتماعات 6 + 2 «اميركا وروسيا، الدول الجارة الستة لافغانستان» وقد اثمرت معارضتنا لاعادة ملك افغانستان السابق محمد ظاهر شاه الى سدة الحكم مرة اخرى لكن الوضع بالنسبة للعراق مختلف اذ لا توجد الية مثل هذه يمكننا ممارسة دورنا من خلالها. ودعا المسئول البرلماني الايراني الى التخلي عن الصيغ السياسية القديمة وعدم التشبث بالادبيات الخاصة بعلاقات ايران مع اميركا التي طال تكرارها على مدى عشرين عاما مشددا في الوقت ذاته ان من الخطأ ايضا الاعتقاد ان كل مشاكلنا ستحل اذا ما عادت العلاقات مع الولايات المتحدة. ووصف رئيس لجنة الامن والسياسة الخارجية في البرلمان موقف بلاده من القضية الفلسطينية بانه يأتي في اطار المصالح القومية لايران مشيرا الى ان على طهران ان تحترم خيارات الشعب الفلسطيني ومواقفه الخاصة به. كونا

طباعة Email
تعليقات

تعليقات