سيزار يتمنى حلاً سلمياً، تركيا تعترف بتواجد في شمال العراق

الجمعة 19 شعبان 1423 هـ الموافق 25 أكتوبر 2002 اعترف شكرى سينا جوريل نائب رئيس الوزراء ووزير خارجية تركيا امس بأن هناك تواجدا عسكريا لتركيا فى شمال العراق، في حين تمنى الرئيس التركي احمد نجدت شيزار ان يتم التوصل الى حل سلمي لقضية العراق.واوضح جوريل ان تركيا ومن اجل حماية مصالحها الوطنية والامنية من الممكن ان تزيد من تواجدها العسكرى فى شمال العراق كما تشاء مشيرا الى ان هذا الموضوع لا يتعلق بالقيام بعملية عسكرية ضد العراق من عدمه. واضاف فى حديث خاص لصحيفة «ميلليت» التركية ان هدف انقرة من ذلك هو محاولة منع بعض السلبيات ضد تركيا، مشددا على ان لدى بلاده القوة والعزم الكاملين للعمل على تحقيق ذلك، والجميع يعرف ان هناك فراغا فى السلطة شمال العراق بعد حرب الخليج وكيف ان بعض الاطراف بدأت استخدام هذه المنطقة ضد تركيا. من ناحية اخرى طالب مصدر عسكرى تركى رفيع المستوى المواطنين الاتراك التحلى بالهدوء مؤكدا ان القوات المسلحة التركية تراقب بدقة وحذر كافة التطورات الجارية فى شمال العراق، وشدد على انه لا يوجد اى تطور يمكن ان يتم هناك خارج نطاق ارادة تركيا. الى ذلك صرح الرئيس التركى احمد نجدت سيزار انه يتمنى حل مشكلة العراق بالطرق السلمية وفى اطار الامم المتحدة ، مؤكدا ان احتمال استخدام القوة لحل المشكلة يهدد رفاهية واستقرار المنطقة. وذكر راديو انقرة ان سيزار تطرق فى الكلمة الافتتاحية للاجتماع الثامن عشر للجنة الدائمة للتعاون الاقتصادى والتجارى المنبثقة عن مؤتمر الاسلامى الذى بدا امس فى اسطنبول الى التطورات المؤسفة والمقلقة للعالم الاسلامى فى الشرق الاوسط. واكد سيزار ان اعمال العنف التى تحدث فى اسرائيل وفى الاراضى الفلسطينية تؤدى الى خسائر بشرية كبيرة وان امنيتهم المشتركة هى انهاء دوامة العنف فى الشرق الاوسط والتوصل الى سلام عادل وشمال فى اطار قررات مجلس الامن الدولى. ق.ن.أ

طباعة Email
تعليقات

تعليقات