البيت الأبيض يحقق في سطو على الانترنت

الجمعة 19 شعبان 1423 هـ الموافق 25 أكتوبر 2002 ذكر البيت الابيض ليل الاربعاء ـ الخميس أن الحكومة الاميركية تجري تحقيقات في أحد أضخم الهجمات التي استهدفت شبكة الانترنت وستقدم المسئولين عنه إلى العدالة. وقال المتحدث باسم البيت الابيض أري فليشر أنه لا يوجد دليل حتى الان على أن إرهابيين نفذوا هذا الهجوم. وقد وقع الهجوم الالكتروني الضخم يوم الاثنين الماضي لكن تم إحباطه في نفس اليوم دون وقوع خسائر. وقد استهدف الهجوم الذي يطلق عليه اسم «هجوم رفض خدمة الثلاثة عشر مساعدا» الذين يديرون نظام عناوين المواقع على الانترنت. وقد استمر السطو نحو ساعة متأخرة من مساء الاثنين الماضي لكنه توقف بعد اتخاذ المسئولين لتدابير دفاعية لم يكشفوا عنها. وشعر مستخدمو الانترنت في أنحاء العالم بتأثير ضئيل للهجوم أو لم يشعروا مطلقا بسبب هذه التدابير الامنية وعوامل الحشو الموجودة في النظام. وقال المتحدث ستيفن بيري أن التقارير أوضحت أن تسعة مساعدات جذرية من الثلاثة عشر تأثرت بسبب الهجوم الذي وصف بأنه «الاسوأ» من نوعه الذي ينفذ على الانترنت. وأضاف المتحدث أن مركز حماية البنية التحتية الوطنية التابع لمكتب التحقيقات الفيدرالية (إف بي أي) كان «على علم بهجوم رفض الخدمة ويقوم بمعالجة الموقف». وذكرت تقارير أن مكتب البيت الابيض الخاص بالامن الداخلي يحقق في الهجوم أيضا. يذكر أن هجمات رفض الخدمة تقوم بإغراق المساعدات الالكترونية من خلال إرسال ملايين الطلبات الخاطئة للمعلومات. ويتم تنفيذ الهجمات غالبا باستخدام برامج تستكشف الانترنت بحثا عن نقاط الضعف في أجهزة الكمبيوتر الشخصية ثم تقوم بعد ذلك بإغراق المساعدات بطلبات عن معلومات خاطئة. د. ب. أ

طباعة Email
تعليقات

تعليقات