واصل أبو يوسف قيادي جبهة التحرير لـ «البيان»: «خريطة الطريق» تفرض الوصاية الأميركية على الفلسطينيين

الجمعة 19 شعبان 1423 هـ الموافق 25 أكتوبر 2002 حذرت جبهة التحرير الفلسطينية من الخطورة البالغة التي تحملها «خريطة الطريق» الأميركية على القضية الفلسطينية بما تتضمن من اشتراطات ودعت القيادة الفلسطينية إلى رفض التعاطي معها لانحيازها كلياً إلى دولة الاحتلال على حساب الحقوق الفلسطينية المشروعة والمعترف بها دولياً. وقال الدكتور واصل ابويوسف عضو المكتب السياسي للجبهة «نحن نرى ان اي تدخل في الاوضاع الداخلية الفلسطينية ومحاولة املاء الشروط على الوضع الفلسطيني يشكل خطراً بالغاً وخاصة فيما يتعلق بالمرحلة الاولى من الخطة التي تضع جملة من المطالب والاشتراطات. واضاف: الخطة الاميركية تتدخل في تشكيل الوزارة الفلسطينية بتعيين رئيس وزراء كشرط اساسي للاصلاحات اي بمعنى اخر تعليق صلاحيات الرئيس ياسر عرفات فيما يطالب الاسرائيليون بتجديد مسئولياته في منصب رمزي فقط. وتابع ابو واصل كذلك تتدخل الخطة في دستور الدولة الفلسطينية وكذلك المطالب المتعلقة بالوقف الفوري للانتفاضة وكل ما يسمى بنشاطات العنف ضد الاسرائيليين علماً بأن العالم الآن يدين وبشدة سياسة الاحتلال الذي تستهدف المدنيين الفلسطينيين في سياسة ارهاب وقمع وتدمير. وأشار الى ان الخطورة التي تكمن في الخطة تتجلى في موضوع المستوطنات وإزالة ما اقيم منها في عهد حكومة شارون فقط لتبقى المستوطنات والبؤر الاستيطانية الاخرى التي اقيمت في عهد الحكومات الاسرائيلية السابقة. وأكد القيادي في جبهة التحرير الفلسطينية ان هذه المطالب وغيرها التي حملتها الخطة الاميركية تعني وصاية اميركية مباشرة على الشأن الفلسطيني دون الاخذ بالاعتبار ضرورة لجم عدوان شارون المتواصل على شعبنا وفرض انسحاب جيشه من المناطق الفلسطينية التي اعاد احتلالها ابان الانتفاضة الراهنة. غزة ـ «البيان»:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات