الكوريتان تتفقان على الحوار لتسوية «النووي»

الخميس 18 شعبان 1423 هـ الموافق 24 أكتوبر 2002 أعلن بيان مشترك صدر في ختام مباحثات بين الكوريتين التوصل لاتفاق لحل مسألة الأسلحة النووية بالحوار دون التوصل لتعهد من كوريا الشمالية بوقف برنامجها النووي. وقال البيان ان الكوريتين «ستبذلان جهودا مشتركة من اجل ضمان السلام والاستقرار في شبه الجزيرة الكورية وستتعاونان بشكل فعال من اجل حل المسألة النووية وجميع المسائل الاخرى بواسطة الحوار». ونشر هذا البيان بعد خمسة ايام من مفاوضات شاقة على مستوى وزاري بين الكوريتين في بيونغ يانغ. وكان من المفترض اختتام المحادثات الثلاثاء لكنها مددت بسبب خلاف بين الوفدين حول صياغة البيان الختامي. وذكر صحافيون في بيونغ يانغ ان كوريا الشمالية تريد ادراج فقرة في البيان الختامي تتهم الولايات المتحدة بأنها وراء الازمة حول المسألة النووية بينما تطالب كوريا الجنوبية بالتزام رسمي من قبل كوريا الشمالية للتخلي عن برنامجها النووي طبقا لالتزاماتها الواردة في الاتفاقات. ويتوقع الا يلبي نص التسوية رغبة الولايات المتحدة التي تطالب بازالة البرنامج النووي الكوري الشمالي فورا. وقالت مصادر كورية جنوبية ان كوريا الشمالية قالت انها تدرك خطورة الوضع لكنها اكدت ضرورة معالجة المسألة النووية في مفاوضات مع الولايات المتحدة وليس مع كوريا الجنوبية. وصرح المتحدث باسم الوفد الجنوبي ري بونغ جو «اعتقد اننا بذلنا ما بوسعنا وان بدا ذلك غير كاف»، في اشارة الى فشل كوريا الجنوبية في التوصل الى تعهد رسمي من بيونغ يانغ بوقف برنامج التسلح النووي. من جهة أخرى قال فيل جوف وزير الخارجية النيوزيلندي امس ان بلاده تخطط لاجراء محادثات حول رد اقليمي على اعتراف كوريا الشمالية بأنها تطور برنامجا لتخصيب اليورانيوم للأسلحة النووية. وقال جوف انه سيجري محادثات حول الموضوع مع الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية واليابان خلال المحادثات الوزارية التي تجري هذا الاسبوع في اطار اجتماع منتدى التعاون الاقتصادي لآسيا والباسيفيك «أبيك» في لوس كابوس بالمكسيك.وكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات