«فالون غونغ» تستقبل زيمين بدعوى قضائية تتهمه بالتطهير العرقي، اتفاق أميركي صيني لاستئناف المحادثات العسكرية

الخميس 18 شعبان 1423 هـ الموافق 24 أكتوبر 2002 بالتزامن مع وصول جيانغ زيمين رئيس الصين إلى الولايات المتحدة أعلن عن توصل البلدين لاتفاق حول استئناف المحادثات الدفاعية فيما سارعت طائفة «فالون غونغ» لرفع قضية ضد زيمين بتهمة ارتكاب حقوق الإنسان. ووصل الرئيس الصيني الى الولايات المتحدة الثلاثاء في زيارة سيلتقي خلالها والرئيس جورج بوش من اجل ثالث اجتماع لهما في عام. نزل زيمين البالغ من العمر 76 عاما من الطائرة في منطقة تخضع لحراسة مشددة في مطار اوهاري الدولي. واستقبله ريتشارد دالي رئيس بلدية شيكاغو وكريستوفر جالفين رئيس مجلس ادارة شركة موتورلا وزعماء سياسيون وتجاريون اخرون. وقال مسئولو البيت الابيض ان بوش سيناقش مع زيمين برنامج الاسلحة النووية المكتشف الشمالية الذي كشف عنه النقاب في الاونة الاخيرة. وربما ايضاً مسألة العراق والتعاون في الحرب على الارهاب. وفي هذه الأثناء صرحت مصادر حكومية اميركية بأن الولايات المتحدة والصين توصلتا الى اتفاق مبدئى بشأن استئناف المحادثات الدفاعية فيما بينهما خلال شهر ديسمبر المقبل بعد فترة توقف استمرت قرابة عامين . ونقلت وكالة انباء «كيودو» اليابانية عن هذه المصادر قولها انه من المتوقع ان يوافق الرئيسان الاميركي والصينى بشكل كامل على استئناف المحادثات الاستشارية الدفاعية بين بلديهما وذلك من خلال الاجتماع الذى سيعقداه بعد غد الجمعة فى مرزعة بوش بكرا وفورد فى ولاية تكساس. وقالت المصادر ان استئناف هذه المحادثات الدفاعية يعد بمثابة مؤشر على استئناف كافة اوجه التبادل العسكرى بين البلدين فى المستقبل القريب . ومما يذكر ان هذه المحادثات كانت توقفت منذ ابريل عام 2001 فى اعقاب تصادم طائرة تجسس اميركية مع مقاتلة صينية فى اجواء بحر جنوب الصين. وفي هذه الاثناء استقبلت طائفة فالون غونغ الصينية المحظورة زيمين في أول يوم من زيارته للولايات المتحدة برفع دعوى قضائية ضده بتهم ارتكاب جرائم التعذيب والتطهير العرقي وقمع هذه الحركة في الصين. وقال محام للحركة انها تسعى لملاحقة عشرات المسئولين الصينيين أيضاً «لحملة القمع» التي تعرضت لها الطائفة على مدار ثلاث سنوات و«أودت بحياة نحو 500» من أعضائها. وكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات