سخر من عجزها عن اعتقال قناص واشنطن، نصر الله : أميركا وصلت حد الجنون واسرائيل مسكونة «بالهيمنة»

الخميس 18 شعبان 1423 هـ الموافق 24 أكتوبر 2002 سخر حسن نصر الله الأمين العام لحزب الله اللبناني أمس من عجز أميركا عن القبض على قناص واشنطن، رغم امكانياتها الهائلة، وقال ان أميركا وصلت الى حد من الجنون لتفرض شروطها على العالم. وشدد نصر الله على أن قرار المقاومة قبل القمة العربية الاخيرة في بيروت وبعدها «هو نفسه ولن نقابل أي عدوان بالانحناء والتراجع». وقال «يمكن أن تقول إسرائيل الكثير لكنها لم تعد قادرة كما فى السابق أن تفعل كل ما تشاء» معتبرا «أن بداية الهجمة الاميركية والاسرائيلية الواسعة على منطقتنا تعني نهاية سيطرة الولايات المتحدة الاميركية على العالم» على حد قوله. أدلى نصر الله بهذه التصريحات خلال احتفال إقامته المؤسسة الاسلامية للتربية والتعليم بمناسبة ولادة الامام المهدى لتكريم طلابها في قاعة الزهراء بمسجد الحسنين وتخلله عرض لفيلم وثائقي عن مدارس الجمعية. وقال الامين العام لحزب الله «مستقبل هذه المنطقة كما أثبتت كل التجارب منذ خمسين سنة ليس مستقبل التسوية مع الكيان الاسرائيلى المسكون بفكرة السيطرة والهيمنة على المنطقة وإنما بالمواجهة التي قدم مثيلا لها الاستشهادي الذي سقط في فلسطين أمس» في مفرق كركور بطريق وادي عارة مما أدى إلى مصرع 14 إسرائيليا. وقال أيضا «يبدو أن مستوى الجنون والعلو والاستكبار وصل بالادارة الاميركية إلى حد انها لم تعد تطيق وتتحمل المفاوضات والنقاشات والعلاقات الدبلوماسية والمزيد من البحث والجدال. إحساس القدرة عندها أوصلها إلى المرحلة التي تريد أن تفرض شروطها بالقوة على الجميع في هذه المنطقة وعلى الجميع في هذا العالم». وأضاف «لكن هذا لا يعني على الاطلاق أن الولايات المتحدة الاميركية سوف تصبح قضاء لا يرد ولا يبدل. القضاء الوحيد الذي لا يرد أو يبدل هو قضاء الله سبحانه وتعالى. أما هؤلاء فهم بشر يملكون الكثير من عناصر القوة ولكنهم يملكون أيضا الكثير من عناصر الضعف» مشيرا إلى أن الولايات المتحدة «التي تهدد بالهجوم على العراق واحتلال المنطقة عسكريا ولا تعترف بأحد في هذا العالم يهز أمنها وعاصمتها قناص واحد لا يعرف من هو ولا من ينتمي وتعجز أقوى الاجهزة في العالم عن اكتشافه». وقال نصر الله أيضا «نحن نتحدث اليوم بعقلية الامل والافق المفتوح والمستقبل الزاهر، فلا يقع أحد تحت وطأة الحرب النفسية التي تشنها الادارة الاميركية على العالم وخصوصا على المسلمين وبالاخص على الحركات الاسلامية». وأضاف في السياق نفسه «ولا ينبغي أن يرتعب أحد أو يخاف فكل ما يقوله (رئيس الوزراء الاسرائيلي) ارييل شارون وما يمكن أن يفعله لا يجوز أن يخيف أحدا. هم بالتأكيد لديهم خبرة راقية في الحرب النفسية، ولكنهم حتى في هذه الحرب يرتكبون أخطاء قاتلة ويقدمون لنا خدمات جليلة دون أن نقول أو نعمل شيئا». وأكد أن الولايات المتحدة «الآتية للسيطرة المباشرة على المنطقة تعرف أنها لو أتت بجيوشها إلى العراق وإلى كل دول هذه المنطقة لن تستطيع أن تبقى طويلا.» وأضاف «يجب أن تفهم الادارة الاميركية والادارة الاسرائيلية أن الشعوب العربية والاسلامية وشعوب هذه المنطقة ليسوا هنودا حمرا يمكن أن تصفيهم وأن تقضي عليهم وأن تعزلهم في الصحاري والجبال؟ شعوب هذه المنطقة هي شعوب حية تنتسب إلى أول عالم وجد على هذه الارض ويسمونه العالم القديم. هذه المنطقة هي منشأ الحضارات ومنبع العلم والمعرفة التين انتشرا في كل العالم. في هذه المنطقة شعوب حية تملك تراثاً فكرياً وعقلياً وروحياً ومعنوياً يرفض أن يستسلم لارادة أي غاز منذ تاريخ هذه المنطقة». د.ب.أ

طباعة Email
تعليقات

تعليقات