الكويت تطلق 12 مشتبهاً في حادث فيلكا

الخميس 18 شعبان 1423 هـ الموافق 24 أكتوبر 2002 افرجت السلطات الكويتية يوم أمس عن 12مشتبها فيهم، اعتقلوا في قضية الاعتداء على جنود أميركيين في جزيرة فيلكا، التي اثارت توتراً أمنياً منذ وقوعها مؤخراً. وقال محامو الدفاع انه افرج عن 12 من المدعى عليهم بكفالة تتراوح بين 100 و500 دينار «330 و650 دولاراً». وقال نجيب الوقيان رئيس فريق الدفاع ان ستة كويتيين مازالوا معتقلين منهم خمسة من قبيلة الكندري تتراوح اعمارهم بين 17 و24 عاما بينهم شقيقان. وقالت السلطات ان انس الكندري وجاسم الهاجري قتلا في الهجوم الذي وقع يوم الثامن من اكتوبر الجاري على مشاة البحرية ووصفته بأنه عمل «ارهابي». وقالت ان الاثنين تلقيا تدريبات في معسكرات تديرها القاعدة في افغانستان. واعلنت الكويت هذا الشهر عن اعتقال ما وصفته بانه خلية من 15 عضوا على صلة بتنظيم القاعدة قامت بتدبير الهجوم. وقالت ان قائدها هو انس الكندري. وقالت الكويت ان الخلية تخطط لمهاجمة اهداف «اميركية واجنبية» اخرى في الكويت. واعتقلت عدداً اخر فيما يتعلق بالقضية. وقال الوقيان ان الاتهامات الموجهة للستة المعتقلين تشمل «علمهم بالجريمة قبل وقوعها والتدريب على حمل السلاح والانضمام الى تنظيم يهدد بهدم النظم الاساسية للدولة». واعتقل نشطان اسلاميان في وقت لاحق في قضايا منفصلة في وقالت مصادر قانونية ان احدهما وهو جابر الجلاهمة قد يواجه اتهامات بالتحريض في مكان عام والانتماء لمنظمة غير مشروعة. واعتقل الجلاهمة الذي القى خطبة عاصفة اثناء جنازة المهاجمين وصفهما فيها بالشهيدين مع الكاتب الكويتي محمد المليفي يوم 15 اكتوبر الجاري. وقال محامون ان الاتهامات الموجهة للمليفي تتضمن «تشويه سمعة الكويت وترويج اخبار وبيانات مغلوطة». وذكرت صحيفة «الوطن» الكويتية أن المتهمين انكروا صلتهم بتنظيم القاعدة وتلقي اوامر منها واقتصرت اعترافاتهم على تشكيلهم خلية محلية بمفردهم يرتبط معظمها بعلاقات اجتماعية عائيلية احتجت على الممارسات الاسرائيلية فى فلسطين الامر الذى دفعهم الى التورط فى تهمة مقتل الجندى الاميركي وعلمهم بالجريمة غير انهم لم يشتركوا بشكل مباشر فى عملية القتل التى نفذها اثنان من عناصر الخلية . وكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات