وزيرة الدفاع الفرنسية تصل السبت، مقرر دولي لحقوق الإنسان يجري محادثات بالسعودية

الخميس 18 شعبان 1423 هـ الموافق 24 أكتوبر 2002 اجرى داتوبا رام كومار اسوامى المقرر الخاص حول استقلالية القضاه والمحامين لدى لجنة حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة محادثات مع العديد من المسئولين في السعودية، التي تصلها السبت المقبل ميشيل اليو ماري وزيرة الدفاع الفرنسية. فقد تباحث اسوامى مع الشيخ صالح بن عبدالعزيز وزير الشئون الاسلامية والدعوة والاوقاف والارشاد السعودي. وقالت وكالة الانباء السعودية انه تم خلال الاجتماع «بحث عدد من الموضوعات والمسائل ذات الاهتمام المشترك». كما اجتمع المقرر مع رئيس المحكمة الادارية السعودية منصور الملك الذي قدم له شرحا عن مهام ادارته وخاصة دورها في تسوية النزاعات التجارية والادارية. وكان المسئول الدولي اجتمع الاثنين مع وزير العدل السعودي عبد الله بن ابراهيم واستمع الى «شرح موجز عن الاجراءات المتبعة لتطبيق الشريعة الاسلامية واختصاص المحاكم في المملكة ودرجات التقاضي واستقلاليته»، بحسب الوكالة السعودية. واضافت ان الوزير اوضح خلال الاجتماع «ما انجزته الوزارة من الانظمة العدلية الجديدة المتمثلة في نظام المرافعات الشرعية والمحاماة والاجراءات الجزائية وغيرها من الانظمة التي تكرس العدل والمساواة في الحقوق والواجبات للجميع». وكان متحدث باسم الامم المتحدة اعلن ان داتو بارام كوماراسوامي بدأ الاحد زيارة لا سابق لها الى السعودية حيث سيقوم بزيارة سجون ومحاكم. واوضح ان المقرر الماليزي الجنسية سيلتقي خصوصا خلال زيارته التي ستستمر اسبوعا قضاة ومحامين ومثقفين وسيجري محادثات مع الامير نايف بن عبد العزيز والامير سعود الفيصل وزيري الداخلية والخارجية السعوديين. وكانت الحكومة السعودية التي دعت مقرر الامم المتحدة الى القيام بهذه الزيارة، قد وعدت بفتح جميع سجونها ومحاكمها امامه. وسيقدم المقرر تقريره للدورة المقبلة للجنة حقوق الانسان في الربيع المقبل. من ناحية أخرى تبدأ وزيرة الدفاع الفرنسية زيارة رسمية للمملكة العربية السعودية يوم السبت المقبل هي الأولى لها منذ ان تقلدت مهام منصبها في يوليو الماضي. وتأتي هذه الزيارة في اطار دعم وتعزيز العلاقات الفرنسية السعودية ولتنسيق المواقف المشتركة وخاصة فيما يتعلق بمواجهة الارهاب والازمه العراقيه والاوضاع في الشرق الاوسط. وقالت مصادر دبلوماسية فرنسية ان الوزيرة الفرنسية ستنقل خلال الزيارة رسالة من جاك شيراك الرئيس الفرنسي الى الملك فهد بن عبد العزيز خادم الحرمين الشريفين وولي العهد ونائب رئيس مجلس الوزراء ورئيس الحرس الوطني السعودي الأمير عبد الله بن عبد العزيز. وقالت المصادر أن الوزيرة ماري ستجري مباحثات موسعة مع النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع والطيران والمفتش العام السعودي الأمير سلطان بن عبد العزيز تتناول العلاقات الثنائية وسبل دعمها وتعزيزها خاصة في المجالات الدفاعية والعسكرية. ومن التوقع ان تتمحور مباحثات المسئولة الفرنسية مع القيادة السعودية حول أخر تطورات الأوضاع على الساحتين العربية والدولية وخاصة الوضع المتدهور في الأراضي الفلسطينية المحتلة والأزمة العراقية. ومن المقرر ان تقوم الوزيرة الفرنسية التي يرافقها وفد عسكري فرنسي كبير بزيارة قاعدة الأمير سلطان العسكرية بمدينة الخرج جنوب العاصمة الرياض. وكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات