رئيس الوزراء التركي: لا نتمنى ادخال المنطقة في دوامة حرب

الخميس 18 شعبان 1423 هـ الموافق 24 أكتوبر 2002 اعرب بولند اجاويد رئيس الوزراء التركي عن ارتياحه لتصريحات جورج بوش الرئيس الاميركي التي ذكر فيها ان الحرب هي الخيار الاخير ضد بغداد. وقال اجاويد في تصريحات صحفية أمس ان تصريحات بوش الاخيرة تدفع الجهود الدولية نحو توخي الحلول السلمية والدبلوماسية مع العراق. واوضح ان واشنطن حليف استراتيجي لتركيا وان التنسيق بين البلدين سيبقى قائما على جميع المستويات مشيرا الى ان تركيا لا تتمنى ان تدخل المنطقة دوامة حرب جديدة. واشار الى ان الوفد العسكري الاميركي الذي زار انقرة مؤخراً قد ابلغ القيادات التركية عدم وجود قرار اميركي نهائي بشأن الحرب في هذه المرحلة الامر الذي يدعونا الى التفاؤل والعمل على اقناع بغداد بتنفيذ كافة قرارات مجلس الامن و عدم عرقلة عمل المفتشين الدوليين. وقال اجاويد ان استعدادات تركيا العسكرية هي اجراءات احتياطية لان المنطقة تعيش اجواء الحرب بالفعل ويجب على تركيا ان تتعامل مع الوضع بحذر شديد لحماية مصالحها و امنها القومي. من جهة أخرى قال شكري سنا قورال وزير الخارجية التركي ان بلاده تؤيد الخيار السلمي حول العراق وتحرص على ابعاد شبح الحرب عن المنطقة. واوضح في مؤتمر صحفي عقده صباح امس في مطار انقرة قبيل توجهه الى المانيا في زيارة رسمية تستغرق يوما واحدا ان تركيا قد وجهت رسائل عديدة الى القيادة العراقية أخرها خلال زيارة طارق عزيز نائب رئيس الوزراء العراقي الى انقرة تدعوهم فيها الى ضرورة التعاون الايجابي مع جميع قرارات الامم المتحدة. واشار الى ان تركيا ليس لها النية في زيادة عدد قواتها العسكرية في منطقة شمال العراق في هذه الفترة لكنه أوضح ان بلاده مستعدة للتعامل مع جميع الاحتمالات لحماية امنها القومي. وذكر انه يقوم بزيارة رسمية الى المانيا لاجراء مباحثات مع يوشكا فيشر نظيره الالماني تتعلق بالتقرير الاوروبي الاخير و مستقبل العلاقات التركية الاوروبية بالاضافة الى العلاقات الثنائية بين تركيا و المانيا. وكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات