رغم لقاء تنسيقي بين الجانبين، النتشة : الانسحاب من الخليل دعاية كاذبة

الاربعاء 17 شعبان 1423 هـ الموافق 23 أكتوبر 2002 بالتزامن مع لقاء تنسيقي بين الجانبين دحض مصطفى عبدالنبي النتشة رئيس بلدية الخليل الادعاءات الاحتلالية حول الانسحاب من المدينة واصفاً اياها بالدعاية الاعلامية، وقال النتشة لـ «البيان» ان قوات الاحتلال دأبت على تضليل الرأي العام العالمي والمحلي عبر الاعلان عن انسحابها وتقديم التسهيلات وهو ما يتناقض كلياً مع ما يدور على ارض الواقع في المدينة. واضاف «ليس اعلان الانسحاب الذي تروج له الحكومة الاسرائيلية الا دعاية اعلامية تهدف الى ابعاد الانظار في العالم عما يحدث من ممارسات في حق المواطنين العزل في مختلف المناطق». واكد رئيس بلدية الخليل ان الحصار مازال مفروضاً على المدينة فيما تجوب دوريات راجلة ومحمولة شوارعها معرقلة حياة المواطنين. واشار الى ان قوات الاحتلال احتلت اسطح العديد من المنازل واعتقلت عدداً من المواطنين خلال حملات المداهمة والتفتيش. وكانت مصادر امنية فلسطينية ذكرت ان محافظ الخليل الفلسطيني التقى ليل الاثنين الثلاثاء ضباطا كبارا في الجيش الاسرائيلي. وأوضحت المصادر ان اللقاء بين المحافظ عارف الجعبري والكولونيل درور فينبيرغ القائد المحلي للقوات الاسرائيلية حصل في مكتب الارتباط الاسرائيلي ـ الفلسطيني وتم خلاله التطرق الى اعادة انتشار محتملة للجيش الاسرائيلي في هذه المدينة. غزة ـ ماهر ابراهيم:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات