تتضمن ثلاثة وزراء جدداً فقط والبقية احتفظوا بمناصبهم، عرفات يعلن حكومته الجديدة خلال ساعات

الاربعاء 17 شعبان 1423 هـ الموافق 23 أكتوبر 2002 قال مسئول فلسطيني ان الحكومة الجديدة ستعلن خلال ساعات وانها تضم ثلاثة وزراء جدد فقط فيما احتفظ معظم الوزراء السابقين بمناصبهم في وقت أيدت ثلاث منظمات فلسطينية رغبتها في المشاركة بالحكومة مقابل رفض حركة حماس. وقال مسئول فلسطيني فضل عدم الكشف عن اسمه لوكالة فرانس برس «انه من المتوقع ان يكون ضمن الحكومة الفلسطينية ثلاثة وزراء جدد على الاقل هم هاني الحسن وزيرا للداخلية (خلفا لعبد الرزاق اليحيى) وزهير الصوراني وزيرا للعدل (خلفا لابراهيم الدغمة) واحمد الشيبي وزيرا للصحة (خلفا لرياض الزعنون)». واكد «ان الحكومة الجديدة ستتألف من 20 الى 21 وزيرا على الاغلب وينتظر أن تعلن الخميس المقبل على ابعد تقدير». واضاف «انه من المتوقع ان يحتفظ اربعة عشر وزيرا على الاقل من الوزارة المستقيلة بحقائبهم وهم سلام فياض (المالية) وياسر عبد ربه (الثقافة والاعلام) ونبيل شعث (التعاون الدولى) وصائب عريقات (الحكم المحلى) وماهر المصري (الاقتصاد) وغسان الخطيب (العمل) وعبد العزيز شاهين (التموين) وانتصار الوزير (الشئون الاجتماعية) وعبد الرحمن حمد (الطاقة) وعزام الاحمد (الاشغال العامة والاسكان) ورفيق النتشة (الزراعة) ومترى ابو عيطة (المواصلات) ونبيل قسيس (السياحة) ونعيم ابو الحمص (التعليم)». واشار الى انه «من المتوقع ان تعلن الحكومة الجديدة على ابعد تقدير يوم الخميس المقبل. فيما اشار نبيل ابو ردينة مستشار عرفات الى احتمال اعلانها اليوم الاربعاء. وكان عرفات اكد الاثنين انه سيعلن تشكيلة الحكومة الفلسطينية الجديدة «خلال ايام». وكشفت مصادر فلسطينية واسعة الاطلاع عن اعتزام ثلاث منظمات فلسطينية المشاركة في الحكومة الجديدة وهي جبهة النضال الشعبي اتحاد الشباب الديمقراطي (فدا) ـ حزب الشعب الفلسطيني. وقالت المصادر لـ «البيان» ان وفداً من حزب (فدا) برئاسة الامين العام صالح رأفت اجتمع مع الرئيس ياسر عرفات واكد الوفد استعداده للمشاركة في الوزارة الجديدة مع تمسك الحزب بالوزير ياسر عبدربه كممثل عن (فدا) في الحكومة الجديدة لأن عبدربه مازال عضواً في المكتب السياسي للحزب. واشارت المصادر الى ان الدكتور سمير غوشة الامين العام لجبهة النضال الشعبي، الوزير السابق قد طلب لقاء الرئيس عرفات مؤخراً وقدم استعداده امامه للمشاركة في الوزارة الجديدة رغم ان غوشة كان قد استقال من الوزارة عام 2000 بدعوى ضرورة اصلاح الفساد في السلطة. اما فيما يتعلق بالتنظيم الثالث وهو حزب الشعب الفلسطيني وذكرت المصادر ان اللجنة المركزية للحزب اجتمعت اول امس في كل من رام الله وغزة وقررت المشاركة في الوزارة الجديدة وابلغت الرئيس عرفات تمسكها بالدكتور غسان الخطيب عضو المكتب السياسي للحزب وزير العمل الحالي. من جهته قال عبدالعزيز الرنتيسي احد قيادات حركة حماس في قطاع غزة ان شكل الحكومة الفلسطينية المقبلة لن تختلف على الاطلاق عن الحكومات السابقة حتى وان تغير بعض المسئولين فلن يتغير المنهج ولن تتغير السياسة فهي محصورة في قوالب جامدة غير مجدية وربما تكون مدمرة تسمى اوسلو، فالمطلوب تغيير السياسات لا تغيير السياسيين. واضاف الرنتيسي لـ «البيان»: لم يتصل بنا احد حتى هذه اللحظة ولا اعتقد ان احداً سيتصل بنا بخصوص تشكيل الحكومة لأن الجميع يدرك ان المناصب ليست غايتنا ولكن غايتنا الأولى ان تستقيم الامور وان يلتقي الجميع على برنامج واضح لا تفريط فيه بأي حق من حقوق الشعب الفلسطيني، ولذلك إذا كانت الحكومة المقبلة ستعتمد برنامج السلطة المستند الى اتفاقات اوسلو كبرنامج لها فنحن نتناقض مع اوسلو ولا يعقل ان ننضوي تحت برنامج نعتقد انه يضر بالمصلحة الوطنية العليا للشعب الفلسطيني. غزة، رام الله ـ «البيان»:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات