الفساد والبطالة أبرز قضايا الحملات الدعائية، ملك البحرين يدعو مواطنيه للمشاركة في الانتخابات

الثلاثاء 16 شعبان 1423 هـ الموافق 22 أكتوبر 2002 دعا حمد بن عيسى آل خليفة ملك البحرين في كلمة إلى المواطنين بمناسبة الانتخابات البرلمانية بعد غدٍ إلى مواصلة المسيرة لتحقيق اماني الشعب في الحرية والحياة الكريمة، فيما تعد قضايا البطالة والمقاطعة والفساد مشاكل ساخنة تواجه الحكومة بالانتخابات المقبلة. وقام المسئولون بوضع جميع الاجراءات الضرورية لضمان نزاهة وحيادية وشفافية العملية الانتخابية وتم تشكيل لجان الاشراف من القضاة ورجال القانون. وقال ملك البحرين ان العبرة ليست بانتصار اتجاه سياسي على آخر أو حتى المفاضلة بينهما وانما العبرة بانتصار البحرين فى سباق التقدم والانجازات التنموية والاقتصادية لصالح الجميع. وجدد دعوته للمواطنين للاستجابه لنداء البحرين الذى وصفه بأنه نداء العمل والأمل من أجل المستقبل من خلال مشاركتهم فى الانتخابات لاختيار من يرونه الأصلح والأكفأ . وأوضح ملك البحرين ان انظار العالم متجهة الأن نحو شعب البحرين والى حسن ممارسته فى هذه الانتخابات البرلمانية « التى تعد الأولى منذ عقود» داعيا المواطنين للوقوف معه من أجل الاسهام فى مختلف جوانب المسيرة الوطنية وذلك حماية لكل المنجزات التى تحققت. على صعيد آخر أكد المراقبون ان قضايا ومشكلات عديدة أبرزها البطالة والفساد قد فرضت نفسها على عملية الانتخابات البرلمانية بعد غدٍ، وتقاطع الانتخابات أربع تجمعات هى «الوفاق» وهو تجمع لعدد من القوى الشيعية وفى صلبه مايعرف باسم «حركة احرار البحرين» وجمعية العمل الوطنى الديمقراطى والتجمع القومى «البعث والقوميين» والعمل الوطنى الاسلامى «تحت التأسيس». اما من قرر خوض الانتخابات فهم المنبر الديمقراطى «جبهة التحرير» والشورى والاصالة «اخوان وسلف سنة» ومجموعات اخرى وعدد من المستقلين. وقال عبدالغني عبدالله الشعلة وزير العمل والشئون الاجتماعية البحريني ان اكثر من 80 بالمئة من العمالة الأجنبية في دول مجلس التعاون هي عمالة غير ماهرة وغير متعلمة وغير قادرة على الابداع وبذلك تؤدي إلى عدم تسريع النشاط الاقتصادي كونها غير قادرة على محاكاة التطور التكنولوجي والمعرفي. وحيث تقترب الحملات الانتخابية من نهايتها بذهاب الناخبين لصناديق الاقتراع، قال الشعلة ان الملاحظات حول المحسوبية والفساد الإداري والمالي هي قضايا طبيعية وبديهية في البرامج الانتخابية للمرشحين، ونحن لا نرى فيها مساساً بقدر ما هو تأكيد المرشحين على محاربة الفساد والمحسوبية ان وجدا. وقد أكد المرشحون في برامجهم الدعائية على جملة من القضايا اهمها محاربة الفساد ومواجهة البطالة وحل المشاكل الاسكانية وتطوير الخدمات الصحية والطرقات والتعليم وغيرها من الخدمات العامة. المنامة ـ رضى الموسوي:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات