أكد انها ستعرض على التشريعي لنيل الثقة، قريع ينفي «حكومة الطواريء» الفلسطينية

الثلاثاء 16 شعبان 1423 هـ الموافق 22 أكتوبر 2002 نفى احمد قريع رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني نية الرئيس ياسر عرفات تشكيل حكومة طواريء جديدة مؤكداً انها حكومة بمهمات خاصة وستعرض على المجلس لنيل الثقة. وقال قريع من المفترض ان تقدم الحكومة إلى المجلس التشريعي، خاصة ان الرئيس عرفات اجرى ما يكفي من المشاورات لتشكيل هذه الحكومة. واعتبر قريع الحديث عن امكانية تشكيل حكومة طواريء بأنه «كلام فارغ» مشدداً على ان الرئيس الفلسطيني سيقدمها إلى المجلس التشريعي، وقال «لا ارى أي معنى لحكومة طواريء ليس المطلوب حكومة طواريء، وانما حكومة تتولى مهام محددة». وقال قريع من المفترض ان تقدم الحكومة إلى المجلس التشريعي حتى ينتهي الموضوع، ويلتفت الوزراء لمواجهة مهامهم المتمثلة في اربع قضايا، هي مواصلة الجهد لانهاء الاحتلال، وثانياً التحضير للانتخابات، وثالثاً الاستمرار في برنامج الاصلاح حسب وثيقة المجلس التشريعي اما رابعاً واخيراً فهي العمل بجهد وتخصص لانهاء المعاناة عن الشعب الفلسطيني في كل المجالات الاقتصادية والاجتماعية. واضاف هذه هي مهام الحكومة وعلى ضوئها تشكل حكومة قادرة على ان تتولى هذه المهام حتى تنصرف القيادة لمواجهة المخاطر والتطورات حول القضية الفلسطينية والمنطقة». رام الله ـ ادهم حافظ:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات