الخارجية المصرية تنفي تلقيها معلومات عن مصريين بأفغانستان

الثلاثاء 16 شعبان 1423 هـ الموافق 22 أكتوبر 2002 نفى أحمد ماهر وزير الخارجية المصري في تقرير بعث به الى البرلمان المصري تلقي وزارة الخارجية أية معلومات من الأجهزة الأمنية المصرية تفيد وجود مواطنين مصريين في أفغانستان في أعقاب العمليات العسكرية هناك وذلك لانتمائهم لحكومة طالبان أو لتنظيم القاعدة. وأضاف ردا على سؤال قدمه نائب الاخوان المسلمين الدكتور جمال حشمت في البرلمان المصري تلقي وزارة الخارجية أي طلبات حول مواطنين مصريين في أفغانستان أو من ذويهم بغرض اعادتهم الى مصر. وقال أحمد ماهر ان عدداً من المصريين تواجدوا في أفغانستان قبل أحداث 11 سبتمبر حيث كان بعضهم من المطلوبين للمثول أمام القضاء المصري لاتهامهم بارتكاب جرائم في مصر أو للتحقيق معهم وقد حال تواجدهم في أفغانستان دون عودتهم الى مصر لعدم وجود علاقات دبلوماسية بين مصر ونظام حكم طالبان. وقال ماهر انه يتم بحث هذه الموضوعات والتنسيق بشأنه بالتعاون بين وزارات العدل والداخلية والدفاع. وكان النائب قد طالب الحكومة بتحديد الدور الذي تلعبه من أجل استقدام هؤلاء المصريين لمحاكمتهم ومحاسبتهم داخل مصر أسوة بما طالبت به دول مثل السعودية والكويت والأردن وغيرها والاجراءات التي اتخذتها الحكومة المصرية لعودتهم سواء طبقا للاتفاقيات الدولية المتعلقة بالأسرى أو تلك المتعلقة بتسليم المجرمين أو اتفاقية المساعدة القضائية بين مصر وأميركا حيث اعتقل العديد منهم هناك بعد أحداث 11 سبتمبر ولم يجدوا لهم نصيرا. وأكد وزير الخارجية في تقرير لاحق ردا على سؤال للمتحدث الرسمي باسم الاخوان المسلمين في البرلمان الدكتور محمد مرسي عدم ثبوت وجود أي مصري على الطائرتين اللتين ارتكبتا هجمات 11 سبتمبر في الولايات المتحدة. مشيرا الى أنه قد تم توزيع منشورات على كافة البعثات المصرية والصحف المحلية للتعرف على أية بيانات عن المفقودين ومتابعتها كما حثت المواطنين الابلاغ عن من انقطعت اخبارهم ليتم متابعتها من خلال البعثة المصرية هناك. القاهرة ـ مكتب «البيان»:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات