شارون يقر تسهيلات مالية لتشجيع الهجرة اليهودية

الثلاثاء 16 شعبان 1423 هـ الموافق 22 أكتوبر 2002 في مقابل المسرحية الدعائية الجارية حول اخلاء مستوطنات عشوائية أقر الارهابي ارييل شارون تسهيلات مالية جديدة لتشجيع هجرة اليهود الى فلسطين من كل دول العالم وبالذات الغنية منها بعد استنفاد الهجرة من دول الاتحاد السوفييتي السابق. وقالت صحيفة «يديعوت احرونوت» العبرية أمس ان وزارة الاستيعاب الاسرائيلية اتخذت قراراً وصف بأنه تاريخي يرمي الى تشجيع الهجرة اليهودية الى فلسطين من دول غنية أيضاً بعد الاتحاد السوفييتي السابق واثيوبيا. وستمنح لكل مهاجر يهودي بموجب القرار، الذي اتخذ خلال اجتماع ليلي، شارك فيه ارييل شارون رئيس الحكومة، ونائب وزير الاستيعاب وسكرتير الحكومة، سلة استيعاب (منحة مالية) حتى لو لم يقدم من دول الاتحاد السوفييتي سابقاً أو من إثيوبيا. ويشار الى أن سريان مفعول القرار منوط بمصادقة الحكومة ووزير المالية. ويجدر الذكر أن سلة الاستيعاب منحت حتى الآن للقادمين اليهود من الدول الفقيرة. وفي النصف الثاني من السنة، تمت إضافة قادمين جدد من دول أميركا الجنوبية وفرنسا الى قائمة المستحقين. ووصفت مصادر في وزارة الاستيعاب القرار بأنه «انفتاح جديد واستعداد لفتح نافذة لقادمين جدد لم يتم لفت الانظار اليهم ولم يكن قدومهم الى إسرائيل هدفاً». ووصف يولي إيدلشطاين نائب وزير الاستعاب، القرار بأنه ينهي التمييز في التعامل بين هجرة اليهود من الاتحاد السوفييتي سابقاً والدول الفقيرة وبين اليهود القادمين من الولايات المتحدة. لقد كان ذلك مناسباً قبل 15 الى 20 سنة، لكنه ليس مناسباً الآن. إن هجرة اليهود من الاتحاد السوفييتي سابقاً ليست «بئراً لا قاع له». إنها اللحظة المناسبة للقول إن مليوناً من اليهود قدموا الى إسرائيل خلال ال12 سنة الأخيرة، بينما هاجر ربع مليون من إسرائيل الى دول أخرى. لقد استنفدت الهجرة، الى حد ما، من الاتحاد السوفييتي سابقاً، والآن يجب أن نفحص الدول التي لم نركز عليها ويقطنها مئات الآلاف وربما الملايين من اليهود. القدس ـ «البيان»:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات