ميلاد جمعية دولية لمنتجي الألعاب النارية في الصين

الثلاثاء 16 شعبان 1423 هـ الموافق 22 أكتوبر 2002 انتهى في الصين أمس معرض دولي لمنتجي مفرقعات وألعاب نارية شاركت فيه 30 دولة بينها فرنسا والولايات المتحدة. وقالت وكالة أنباء الصين الجديدة ان المعرض الذي يقام في مدينة ليو يانغ «جنوب الصين» سيشهد الاعلان عن جمعية دوليه لمنتجي الألعاب النارية برعاية تسع دول رغم الحوادث العديدة المرتبطة بصناعة المفرقعات والألعاب النارية. وتقع ليويانغ (شرق اقليم هونان) في وسط احدى ابرز المناطق المنتجة للمفرقعات في الصين حيث يصنعها مزارعون في منازلهم او في مشاغل صغيرة وسط شروط سلامة سيئة ما يؤدي الى العديد من الاصابات والجروح حين لا تكون الحوادث قاتلة. وفي مارس 2001 ادى انفجار في مدرسة بقرية في منطقة وانزاي، قرب ليويانغ في اقليم جيانغسكي، الى مقتل 42 طفلا على الاقل. وحسب المعلومات الاولية التي نشرتها الصحافة المحلية ونفتها بكين لاحقا فان الاساتذة كانوا يرغمون الاطفال على صنع مفرقعات. وفي مطلع السنة الحالية ابدت سلطات جيانغسكي رغبة في منع هذه الصناعة اثر وقوع انفجار اخر ادى الى مقتل 34 شخصا على الاقل في مصنع للمفرقعات في المنطقة نفسها لكنها تراجعت امام التهديدات بالتظاهر التي اطلقها ارباب العمل في هذا القطاع والعمال خشية فقدان وظائفهم. وفي جيانكسي يوظف قطاع صناعة المفرقعات اكثر من 200 الف شخص. واوضحت وكالة انباء الصين الجديدة انه في ليويانغ يشكل انتاج المفرقعات والالعاب النارية «احدى ركائز الصناعة منذ اكثر من 1400 سنة» وان عائدات الانتاج من هذا القطاع تبلغ ملياري يوان (241 مليون دولار) سنويا. أ.ف.ب

طباعة Email
تعليقات

تعليقات