خيارات محدودة أمام ناخبي كوبا

الاثنين 15 شعبان 1423 هـ الموافق 21 أكتوبر 2002 توجه الكوبيون إلى صناديق الاقتراع أمس لاختيار مجالس بلدية جديدة في انتخابات مبدئية لا توفر بدائل سياسية حتى في ظل وجود أكثر من مرشح واحد لبعض المناصب. فحتى في حالة تنافس عدة أفراد على نفس المنصب وهناك نحو ما مجموعه 14 ألف منصب ـ فإن جميع المرشحين ينتمون إلى الحزب الشيوعي أو قريبي الصلة به. وتستبعد العملية جميع المنشقين من فرصة تولي مناصب. وتؤذن الانتخابات البلدية ببداية سلسلة من الانتخابات الجديدة ستنتهي أوائل عام 2003 بانتخاب برلمان وطني جديد هو «الجمعية الوطنية لسلطة الشعب» والتي بدورها ستنتخب المجلس الحاكم وزعيمه زعيم المتمردين السابق والرئيس الحالي فيدل كاسترو «76 عاما» لخمس سنوات أخرى. حكم كاسترو كوبا على مدى أكثر من 40 عاما بنظام الحزب الواحد وتبدو فرص انفتاح كوبا الدولة الكاريبية، سياسيا طالما بقي كاسترو على قيد الحياة، أقل مما كان في أي وقت. في يونيو الماضي نظم كاسترو استفتاء لتعديل الدستور بغية ربط كوبا إلى الابد بالاشتراكية ونظام الحزب الواحد في رد يتسم بالتحدي على انتقاد ظل يتزايد في الخارج والداخل على حد سواء. د.ب.أ

طباعة Email
تعليقات

تعليقات