جاكرتا تخصص أموالاً لاعمار منطقة الانفجار

الاثنين 15 شعبان 1423 هـ الموافق 21 أكتوبر 2002 خصصت الحكومة الاندونيسية 480 مليون روبية (54 مليون يورو) لاعادة اعمار حي كوتا في بالي الذي دمر بفعل الاعتداء بالسيارة المفخخة في 12 اكتوبر، كما اعلن وزير أمس. وقال سونارنو وزير البنى التحتية بينما كان متوجها الى مكان الاعتداء «ان الحكومة خصصت ما مجموعه 480 مليون روبية لاعادة الاعمار، من الموازنة العامة والمساعدات الخارجية». وأوضح سونارنو الذي كان يرافقه اعضاء آخرون في الحكومة، ان 450 مبنى مدمرا أو متضررا بسبب الانفجار سيعاد بناؤها او ترميمها. وقال ان الابنية المتواجدة ضمن شعاع يقل عن خمسين مترا من مكان الانفجار سيعاد بناؤها كليا اما تلك الواقعة في مكان ابعد فستخضع لاختبارات للتحقق مما اذا كانت بنيتها سليمة. وقال سونارنو ان حكومتي جاكرتا ودنبسار، عاصمة اقليم جزيرة بالي، تنسقان معا لاستبدال البنى التحتية المتضررة بالاعتداء الذي اوقع 187 قتيلا على الاقل. على جانب آخر قامت شرطة بالي في ساعة مبكرة من أمس بتدمير رزمة مشبوهة، عثر عليها أمام فندق راق على مسافة قريبة من النادي الليلي الذي وقع فيه تفجير ليلة السبت من الاسبوع الماضي أودى بحياة 180 شخصا على الاقل. وتم استدعاء الشرطة إلى فندق جاياكرتا من خمسة نجوم، حوالي منتصف ليل أمس الأول لفحص الرزمة التي عثر عليها عمال التنظيف على بعد حوالي مئة متر من الفندق. وقال المدير المناوب للفندق «اتصل حراسنا الامنيون بالشرطة التي أخذت الكيس ولا أعرف ما حصل بعد ذلك». وكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات