كنيسة بوش تعارض الحرب

الاثنين 15 شعبان 1423 هـ الموافق 21 أكتوبر 2002 كشفت صحيفة «الابزورفر» البريطانية أمس ان هناك معارضة متنامية داخل الولايات المتحدة لخطط الرئيس جورج بوش الرامية الى شن حرب على العراق والاطاحة بنظام الرئيس صدام حسين. وقالت الصحيفة ان الاعتراضات على الحرب التى تهدد بها ادارة واشنطن العراق قد انتشرت فى طول الولايات المتحدة وعرضها حتى من الكنيسة المنهجية «الميثوديستية» الموحدة التى ينتمى اليها الرئيس الاميركى جورج بوش ونائبه ديك تشينى. وأضافت الصحيفة أن مسئولى هذه الكنيسة لم يجدوا فى تعاليم المسيحية ما يبرر التهديدات الاميركية للعراق. واشارت الى ان المتحدث باسم الكنيسة المنهجية اوضح بأن الحوار بين الكنيسة والرئيس بوش كان حوار «الطرشان»، مضيفة ان هذا الانتقاد يأتى بينما تسعى الادارة الاميركية لاستصدار قرار جديد من مجلس الامن يمهد السبيل لنظام تفتيش صارم عن الاسلحة فى العراق. ونقلت عن جيم وينكلر رئيس الشئون الاجتماعية فى الكنيسة المنهجية ان الحرب من وجهة نظر الكنيسة هى شيء دفاعى واخر الحلول، مضيفا ان الرئيس العراقى لم يحرك قوات قرب حدود الولايات المتحدة اوحتى حدود الدول المجاورة له كما انه لم يوجه اسلحة دمار شامل صوب الولايات المتحدة. ق.ن.أ

طباعة Email
تعليقات

تعليقات