300 جريمة قتل مأجورة سنوياً في روسيا

الاحد 14 شعبان 1423 هـ الموافق 20 أكتوبر 2002 يعتبر اغتيال حاكم منطقة ماغادان أمس الاول اخر حلقات سلسلة من الجرائم المأجورة التي ارتكبت في روسيا وبلغ عدددها 327 جريمة عام 2001 وقد طاولت كل شرائح المجتمع من رجال اعمال الى نواب ورؤساء بلديات ومسئولي جمارك او مسئولين في شرطة الضرائب. ومن بين الجرائم الـ 327 التي ارتكبت العام الماضي في روسيا، 142 منها فقط كشفت ملابساتها بحسب النيابة العامة. وفي الثمانينيات خلال المرحلة السوفييتية، بلغ عدد الجرائم في العام 50 جريمة حدا اقصى. وكانت جريمة قتل النائبة الليبرالية في سان بطرسبرغ غالينا ستاروفويتوفا التي تحظى باحترام كبير في اوساط جمعيات حقوق الانسان، اثارت صدمة كبيرة في روسيا. ولم تكشف ملابسات هذه الجريمة رغم اعتقال العديد من المشتبه بهم. وتنفذ 90 في المئة من هذه الجرائم «لاسباب اقتصادية» باعتبار ان رجال الاعمال ومنهم اجانب هم ابرز ضحايا هذه الظاهرة. وتنفذ هذه الجرائم عادة بالرصاص غير ان وضع متفجرات في سيارة الضحية هي ايضا من الوسائل المستخدمة. وتقول الشرطة ان 111 مجموعة اجرامية تعمل في روسيا. وادين 150 شخصا في هذه الجرائم خلال الاعوام الخمسة الاخيرة ولكن في حوالى ثمانين في المئة من هذه الحالات، ادين القتلة المأجورون وليس المخططين لهذه الجرائم، حسب ما قال اخيرا المسئول في النيابة العامة يوري لكانوف. أ. ف. ب

طباعة Email
تعليقات

تعليقات