حضور نصر الله يضايق «فرانكفونيين»

الاحد 14 شعبان 1423 هـ الموافق 20 أكتوبر 2002 أعلنت مصادر أمنية لبنانية أمس أن حضور حسن نصر الله أمين عام حزب الله الموالي لايران الجلسة الافتتاحية لقمة الدول الناطقة بالفرنسية ضايق بعض أعضاء المنظمة الفرانكفونية. وأضافت المصادر أن «بعض أعضاء المنظمة الفرانكفونية تضايقوا من حضور سيد نصر الله ومن الاجراءات الامنية واللوجستية الخاصة التي تم اتخاذها له». وذكرت المصادر أنه تم السماح لنصر الله بدخول قاعة المؤتمر بعد جلوس جميع المسئولين وبعد اتخاذ «إجراءات أمن معينة من قبل حركته وسلطات الامن اللبنانية المسئولة عن القمة». وقالت صحيفة «السفير» ان حضور نصر الله جاء «ليفتح أمام حزب الله نافذة دولية نادرة، في وقت تسعى الولايات المتحدة الاميركية جاهدة لاحكام الحصار عليه، تحت شعار مكافحة الارهاب». ورغم انزعاج بعض المشاركين لحضوره، إلا أن فرنسا قبلت حضوره عندما تم إبلاغها بأن أمين عام حزب الله سيحضر الجلسة الافتتاحية أمس الأول. وذكرت الصحيفة اليسارية ان حضور نصر الله كان بمثابة رسالة «موجهة إلى إسرائيل والولايات المتحدة ومفادها ان حزب الله ليس معزولا». د.ب.أ

طباعة Email
تعليقات

تعليقات