خلافاً للتقارير الاخبارية الأميركية، الاحتلال يؤجل اخلاء بؤرة «جيلعاد»

السبت 13 شعبان 1423 هـ الموافق 19 أكتوبر 2002 خلافاً لما اوردته وكالة «اسوشيتدبرس» الأميركية أمس الأول اجل جيش الاحتلال الإسرائيلي اخلاء بؤرة «حفات جيلعاد» قرب نابلس اثر عودة المتطرفين اليهود للتحصن فيه منعاً لازالته. وبحسب صحيفة «يديعوت احرونوت» العبرية وصل عشرات المستوطنين مساء الخميس، الى «حفات جيلعاد القريب من مستوطنة «كدوميم»، الذي تم اخلاء جزء منه الأربعاء الماضي. واحتشد المستوطنون في المكان في اعقاب تلقيهم معلومات بنية الجيش الإسرائيلي والشرطة باخلاء المساكن المتنقلة الموجودة في الموقع، الليلة قبل الماضية، الا انهم اعلنوا صباح أمس، ان عملية الاخلاء تأجلت لساعات الصباح بسبب عدد الاشخاص الذين احتشدوا في الموقع. وكان من المخطط ان يتم اخلاء الموقع الاستيطاني المذكور يوم الاربعاء الفائت، لكن معارضة المستوطنين الشديدة للقرار، ادت بقادتهم وقادة الجيش إلى التوصل إلى اتفاق يقوم بموجبه المستوطنون بمواصلة الاعمال الزراعية في الموقع، لكن لن يسمح لهم بالمبيت فيه. واخلت قوات الجيش بيتين متنقلين من المكان. ويقول المستوطنون ان بنيامين بن اليعازر وزير الحربية الإسرائيلي الغى التفاهمات التي تم التوصل اليها في اعقاب محادثات جرت بينه وبين قادة المستوطنين، واصدر تعليماته باخلاء جميع المساكن الموجودة في المكان. وأكدت مصادر رفيعة المستوى في مكتب وزير الدفاع، انه «من المحتمل ان يعمل الجيش على استكمال اخلاء الموقع الاستيطاني». القدس ـ «البيان»:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات