بحسب مقتطفات من التحقيق معه نشرتها «معاريف»، البرغوثي : أبو مازن يخلف عرفات خلال ثلاث سنوات

السبت 13 شعبان 1423 هـ الموافق 19 أكتوبر 2002 روجت مصادر إسرائيلية أمس ترجيح مروان البرغوثي أمين سر حركة فتح في الضفة الغربية المعتقل لدى الاحتلال لخلافة محمود عباس «ابو مازن» للرئيس ياسر عرفات خلال ثلاث سنوات. ورد ذلك في تقرير لصحيفة «معاريف» العبرية اورد مقتطفات مزعومة من التحقيق مع البرغوثي. واعرب البرغوثي بحسب هذه المقتطفات عن قناعته بأن أبو مازن الذي يشغل حالياً منصب أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير سيخلف عرفات في رئاسة السلطة الفلسطينية خلال سنتين إلى ثلاث سنوات. وزعم التقرير ان البرغوثي طلب من محققيه ترتيب لقاء له مع رؤساء أجهزة الأمن الإسرائيلية قائلاً: «انا اريد ان اتحدث حول وقف النار. اذا رتبتم لقاء سأرتب وقف اطلاق النار مع التنظيم» في اشارة الى الجناح المسلح لحركة فتح. لكن التقرير نفسه قال ان ضباط التحقيق رفضوا هذا الأمر. وقال البرغوثي بحسب المزاعم الإسرائيلية هذه خلال التحقيق «انا أكدت انني معني بأن تكون العمليات في منطقة رام الله ضد حاجز عسكري أو مستوطنة وليس في داخل إسرائيل». وأضاف «أنا لم أعلم عرفات لا بالعمليات التي انطلقت ولا بعد تنفيذها رغم وجود نشطاء آخرين قاموا بتنفيذ عمليات وأعلموا عرفات من اجل الفوز بالنقاط عنده». لكن التقرير نفسه أكد ان البرغوثي ابدى صلابة كبيرة وصموداً مكناه من عدم الاعتراف بأي من التهم المنسوبة إليه أو التعاون مع المحققين الصهاينة. القدس ـ «البيان»:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات