شعث وعريقات باقيان ومحاولات لاقناع عشراوي، اعلان وشيك لحكومة عرفات الجديدة

السبت 13 شعبان 1423 هـ الموافق 19 أكتوبر 2002 وضع ياسر عرفات الرئيس الفلسطينى اللمسات الاخيرة على تشكيلة الحكومة الفلسطينية الجديدة والمتوقع اعلانها الوشيك وتضم عددا من الوجوه الجديدة من ابرزها هانى الحسن الذى بات من المؤكد أنه سيحمل حقيبة الداخلية خلفا للواء عبد الرزاق اليحيى فيما تجري محاولات لاقناع حنان عشراوي بحقيبة الإعلام. وقالت مصادر فلسطينية ان الرئيس عرفات ابلغ اللجنة المركزية لحركة فتح فى اجتماعها برئاسته الليلة قبل الماضية انه سيعين الحسن بدلا من اليحيى وسيحتفظ سلام فياض بوزارة المال ونعيم ابو الحمص للتربية والتعليم العالى. واشارت المصادر الى أنه معروض على حنان عشراوى وزارة الثقافة والاعلام خلفا لياسر عبد ربه ومازالت هناك محاولات لاقناعها كما رشح النائب العام زهير الصورانى للعدل وغسان الخطيب للشئون الاجتماعية والعمل وهشام عبدالرزاق لشئون الاسرى ونبيل شعث للتخطيط والعلاقات الدولية وصائب عريقات للحكم المحلى ونبيل قسيس للسياحة. كما سيحتفظ كل من انتصار الوزير وعزام الاحمد وابو علي شاهين وعبد الرحمن حمد بمناصب وزارية فيما ستناط حقائب وزارية الى كل من موسى زعبوط ورفيق النتشة والدكتور احمد الشيبي. وقالت المصادر أن الرئيس عرفات سيعلن عن التشكيل الوزارى الجديد قبيل عودة ارييل شارون رئيس الوزراء الاسرائيلى من زيارته الراهنة الى واشنطن. وأعلن الدكتور زكريا الاغا عضو اللجنة التنفيذية معتمد حركة فتح فى قطاع غزة ان الرئيس عرفات بصدد اعلان لتشكيل الحكومة وستكون وجوه جديدة وسيكون التغيير فيها ذا مغزى ولن يكون هناك أى مأخذ على الوزراء مشددا ان الاتجاه الرسمى والغالب فى السلطة الوطنية وفى حركة فتح مع صيانة الوحدة الوطنية . وقال الاغا أمس أن هناك اجماعا داخل حركة فتح وفى اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير أن تكون الحكومة الجديدة أقل من 19 وزيرا سيكونون جميعا من ذوى الاختصاص وممن لهم قبول فى الشارع الفلسطينى وغير مشغولين بأى مهام أخرى وليس لهم علاقة بالمفاوضات التى يجب ان يكون لها اطار خاص. وابدى عباس زكي المسئول الكبير في فتح خشيته من انهيار نظام عرفات السياسي هذه المرة بما يمثل بداية النهاية للديمقراطية اذا لم تحصل الحكومة التي يعتزم عرفات تشكيلها على موافقة المجلس التشريعي. وقال زكي عضو في المجلس التشريعي لرويترز ان فتح والمجلس يطالبان بتشكيل حكومة لها برنامج عمل جديد يقوم على تفادي اخطاء الماضي والالتزام بتطبيق القانون. وقال مسئول فلسطيني كبير اخر ان عرفات سيجلب على نفسه السقوط سياسيا اذا عرض حكومة يرفضها المجلس التشريعي الفلسطيني. وكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات