احتجاج بتكميم الأفواه في لبنان

السبت 13 شعبان 1423 هـ الموافق 19 أكتوبر 2002 كمم طلبة لبنانيون افواههم ورفعوا لافتات تدعو لانهاء النفوذ السوري في لبنان بينما كان جاك شيراك الرئيس الفرنسي يلقي كلمة امام اعضاء البرلمان اللبناني قبيل قمة الدول المتحدثة بالفرنسية. وشارك عشرات الطلبة معظمهم مسيحيون في الاحتجاج امام المركز الثقافي الفرنسي بالعاصمة بيروت التي شددت فيها اجراءات الامن. وكان المحتجون يسعون لمناشدة اعضاء الوفود التي تتوافد على بيروت للمشاركة في القمة التي بدأت أمس المساعدة في انهاء النفوذ السياسي والعسكري السوري في لبنان. واعرب شيراك في كلمته عن امل بلاده في ان تتوصل سوريا ولبنان في النهاية الى اتفاق يقضي بالانسحاب الكامل للقوات السورية من الاراضي اللبنانية تماشيا مع الاتفاق المبرم بوساطة سوريا لانهاء الحرب الاهلية اللبنانية التي استمرت بين عامي 1975 و1990. وكتب على احدى لافتات الاحتجاج «الحرية والسيادة والاستقلال» كما دعت العبارات المكتوبة على اللافتات الاخرى الى خروج سوريا من لبنان. واحتجزت الشرطة اللبنانية عشرة طلاب الاربعاء خلال احتجاج مماثل في احدى الجامعات الرئيسية في البلاد. وارسلت سوريا قواتها الى لبنان في بداية الحرب لانقاذ الميليشات المسيحية من الهزيمة على ايدي القوات المسلمة والفلسطينية لكنها تحولت ضدها بعد ان تحالفت مع اسرائيل. وتحتفظ سوريا بنفوذ سياسي في لبنان منذ ذلك الحين ولها 20 الف جندي على الأقل في الاراضي اللبنانية. رويترز

طباعة Email
تعليقات

تعليقات