... ومسئولة فلبينية تتهمه بالهجمات

السبت 13 شعبان 1423 هـ الموافق 19 أكتوبر 2002 نقل عن مسئولة فلبينية أمس قولها في منتدى في سنغافورة، ان أبو بكر بشير رجل الدين المسلم الاندونيسي، كان له دور واضح في تخطيط عدد من الهجمات الارهابية في جنوب شرق آسيا. وقالت ماريا كونسبسيون كلامور، رئيسة الابحاث والتحاليل في الوكالة الوطنية الفلبينية لتنسيق المخابرات، أنه تم تصور تلك المخططات في اجتماع لمنظمة رابطة المجاهدين التي ينتمي إليها بشير، في بيراك بماليزيا عام 2000. وقالت كلامور لخبراء الارهاب ومسئولين حكوميين أمس الأول ان اجتماعا آخر عقد ذلك العام، نوقشت فيه مخططات لاغتيال الرئيسة الاندونيسية ميجاواتي سوكارنوبوتري، والقيام بتفجيرات ليلة عيد الميلاد في إندونيسيا ومهاجمة مصالح فلبينية. ونقلت صحيفة «ستريتس تايمز» عن كلامور قولها «بدأنا في الامساك بخيوط شبكة سرية واسعة من المنظمات الارهابية والخلايا ومجموعات الدعم». ودعت كلامور إلى تعاون أوثق في المنطقة لمحاربة الارهاب. وقالت كلامور في الندوة حول الارهاب في منطقة آسيا ـ الباسيفيكي ان الهجوم عام 2000 على منزل السفير الفلبيني في إندونيسيا، جاء على الارجح نتيجة اجتماعات رابطة المجاهدين. وقالت ان رابطة المجاهدين، التي تشكلت عام 1999، هي مظلة تضم بين أعضائها الجماعة الاسلامية، المجموعة التي تقول السلطات ان لها صلة بشبكة القاعدة الارهابية، المتهمة بتنفيذ هجمات 11 سبتمبر من العام الماضي في الولايات المتحدة. د.ب.أ

طباعة Email
تعليقات

تعليقات