بكين: نحترم خيار الشعب العراقي، صدام يعزو فوزه إلى التهديدات الأميركية

الجمعة 12 شعبان 1423 هـ الموافق 18 أكتوبر 2002 اعتبر صدام حسين الرئيس العراقي ان التهديدات الاميركية بعمل عسكري ضد العراق كان لها دور في فوزه بنسبة 100 في المئة في استفتاء على ولاية اخرى مدتها سبع سنوات. وفي اول تعليقات له على نتيجة الاستفتاء الرئاسي الذي جرى الثلاثاء نقلت وكالة الانباء العراقية في ساعة مبكرة من صباح امس عن صدام قوله لكبار معاونيه ان الاستفتاء يظهر للعالم كله ان القيادة العراقية والشعب شيء واحد. ونقلت الوكالة عن الرئيس العراقي قوله في اجتماع لمجلس قيادة الثورة الحاكم الليلة قبل الماضية ان التحدي الاميركي كان له دور. واضاف ان من الطبيعي ان يضع هذا التحدي العراقيين في حالة تأهب وان هذه كانت فرصته لانتهاز فرصة تاريخية لاتخاذ موقف صادق. واظهرت النتائج الرسمية للاستفتاء التي اذيعت امس الاول ان 100 في المئة من 11.5 مليون ناخب عراقي ادلوا باصواتهم قالوا «نعم» لفترة ولاية اخرى لصدام الذي يحكم العراق منذ عام 1979 . وكانت السلطات قد حثت الناخبين على الاقبال بقوة على المشاركة في الاستفتاء لاظهار تأييد شامل لصدام ردا على تهديدات جورج بوش الرئيس الاميركي بعمل عسكري. وقال صدام ان الشعب العراقي اعلن للعالم كله انه متضامن مع قيادته. وقال طارق عزيز نائب رئيس الوزراء العراقي امام الاجتماع ان العراقيين شعروا بالاهانة للتهديدات الاميركية المتكررة ولتقرير صحفي نشر مؤخرا بان واشنطن تدرس تعيين حاكم عسكري اميركي في العراق اذا اطاحت بصدام. واضاف عزيز ان العراقي لا يقبل الاهانات وان هذا الاصرار الاميركي اوجد رد فعل غير عادي بين العراقيين. ومضى قائلا ان الاميركيين يكررون كل يوم انهم يريدون مهاجمة العراق، والعراقيون يتساءلون «ماذا يريدون منا». ومن المتوقع ان يؤدي صدام اليمين القانونية لفترة ولاية جديدة خلال الايام المقبلة. إلى ذلك اعلنت الصين أمس انها «تحترم خيار» الشعب العراقي بعد الاستفتاء الذي ادى الى اعادة انتخاب الرئيس صدام حسين بنسبة 100% من الاصوات. وقالت الناطقة باسم وزارة الخارجية الصينية زهانغ كيوي في مؤتمر صحافي «نعتبر دائما انتخاب قائد لبلد هو شأن شعبه ونحن نحترم خيار شعب هذا البلد». واكدت بكين تمسكها ب«حل سياسي ودبلوماسي» للازمة العراقية «في اطار الامم المتحدة». وقالت زهانغ «نأمل ونعتقد ان الطرف العراقي سيطبق قرارات (الامم المتحدة) بشكل دقيق وتام. المطلوب هو اعادة استقبال المفتشين (في نزع السلاح) في اسرع وقت ممكن». رويترز ـ أ. ف. ب

طباعة Email
تعليقات

تعليقات