97 أكاديمياً إسرائيلياً يحذرون من مخطط «الترانسفير»

الجمعة 12 شعبان 1423 هـ الموافق 18 أكتوبر 2002 حذر 97 أكاديمياً إسرائيلياً في بيان من مخطط ارييل شارون رئيس وزراء دولة الاحتلال لترحيل الفلسطينيين جماعياً فور بدء الحرب الاميركية على العراق. وقال هؤلاء الاكاديميون في البيان الذي نشره موقع «ايلاف» على شبكة الانترنت. نحن، اعضاء الوسط الاكاديمي الاسرائيلي، يروعنا تصاعد حدة الاعتداءات الاميركية على العراق والدعم الحماسي الذي تحظى به هذه من جانب القيادة السياسية الاسرائيلية. واننا قلقون جدا بازاء الدلائل التي تشير الى ان الحكومة الاسرائيلية قد تعمد الى استغلال «فوضى الحرب» لكي ترتكب مزيدا من الجرائم ضد الشعب الفلسطيني، وهي جرائم قد تصل الى حد التطهير العرقي الكامل. أضافوا «ويضم الائتلاف الحاكم في اسرائيل احزابا تسوّق ل«ترانسفير» الشعب الفلسطيني كحلّ لما يصفونه ب«المشكلة الديموغرافية». وغالبا ما يتم الاستشهاد بكلام لرجال السياسة في الوسائل الاعلامية يقترحون فيه «الترحيل القسري»، واخرهم مايكل كلاينر وبيني ايلون مثلما ورد حديثهما في موقع يديعوت احرونوت على الانترنت في 19 سبتمبر 2002 مقابلة حديثة العهد مع رئيس الاركان موشي يعالون في الـ «هآرتس»، وصف هذا الفلسطينيين ب«الظاهرة السرطانية» وشبّه العمليات العسكرية في الاراضي المحتلة ب«العلاج الكيميائي»، مضيفا انه قد تكون ثمة حاجة الى «علاج» اكثر جذرية. وقد ايد رئيس الحكومة شارون هذا «التقويم الواقعي». ويمكن ان يكون تصاعد الديماغوجية العنصرية بازاء مواطني اسرائيل الفلسطينيين مؤشرا على هدف الجرائم التي يتم التفكير ربما في ارتكابها. واختتم الاكاديميون بيانهم بالقول « اننا ندعو المجتمع الدولي الى التنبه للاحداث الجارية الآن داخل اسرائيل وفي الاراضي المحتلة، لكي يصبح من الواضح في شكل مطلق ان الجرائم ضد الانسانية امر مرفوض تماما وبغية اتخاذ تدابير ملموسة للحؤول دون حصول جرائم كهذه».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات