عبدربه يؤكد خروجه وتضارب حول الحقائب الرئيسية، عرفات يعلن حكومته الجديدة بحلول الأحد

الجمعة 12 شعبان 1423 هـ الموافق 18 أكتوبر 2002 أكدت مصادر فلسطينية مسئولة ان الحكومة الجديدة ستعلن بحلول الاحد المقبل وتضم 13 حقيبة وزارية جديدة معظم شاغليها من الجدد فيما تضاربت التقديرات حول حقائبها الرئيسية لكنها حظيت بقبول قيادة حركة فتح ما يسمح بتمريرها في المجلس التشريعي وسط اعلان ياسر عبدربه وزير الاعلام خروجه من التشكيل الجديد. وكتب عبد ربه في بيان «لاسباب شخصية لا ارغب في المشاركة في الحكومة الفلسطينية الجديدة وابلغت الرئيس ياسر عرفات بهذا القرار» بدون اعطاء المزيد من التفاصيل. وقال مسئولون من فتح ان حنان عشراوي الناطقة السابقة باسم الجامعة العربية رشحت لتحل محل عبد ربه. وقال مسئول كبير من فتح لوكالة فرانس برس ان اعضاء اللجنة المركزية لحركة فتح وخلال مباحثات مكثفة جرت الاربعاء مع عرفات، حثوا الرئيس الفلسطيني على استبعاد 11 من الوزراء ال21 في الحكومة السابقة بينهم عبد ربه ووزير التعاون الدولي نبيل شعث. وكان نبيل ابو ردينة مستشار الرئيس الفلسطيني اعلن امس ان «المناقشات حول تشكيلة الحكومة الفلسطينية الجديدة ما زالت جارية وليس من المتوقع اعلانها قبل الاحد». وكان احد المقربين من عرفات اعلن خلال اجتماع عقد بين الرئيس الفلسطيني ومسئولي حركة فتح التي يرأسها ان تشكيلة الحكومة الفلسطينية انتهت تقريبا. وقال صخر حبش، عضو اللجنة المركزية لحركة فتح «لقد انتهينا تقريبا، لا يزال يجب بحث بعض المناصب لكننا حددنا 13 الى 14 حقيبة». وقالت المصادر لم تشأ الكشف عن هويتها لوكالة الانباء الكويتية ان وجوها جديدة ستدخل الحكومة مثل زهير الصوراني الذي يشغل منصب النائب العام في السلطة الفلسطينية حيث سيعين مسئولا للعدل خلفا لإبراهيم الدغمة كما سيتولى النائب عن مدينة خان يونس الدكتور احمد الشيبي شئون الصحة خلفا للدكتور رياض الزعنون والذي أصر على الاستقالة لاسباب صحية. ومن بين التعيينات الجيدة تعيين هاني الحسن عضو اللجنة المركزية لحركة فتح مسئولا للداخلية خلفا للواء عبدالرزاق اليحيى فيما أعاد عرفات من جديد الاعتبار لهيئة الأسرى والمعتقلين في السلطة الفلسطينية وقرر مرة أخرى تعيين عضو المجلس التشريعي هشام عبدالرازق على رأسها وهو الذي يحظى باحترام كبير من مختلف الفصائل الفلسطينية على اختلافها اضافة الى الأسرى. وقال عباس زكي عضو اللجنة المركزية لحركة فتح ان ثلثي الحكومة الجديدة ستتكون من أعضاء جدد. وأكد أن هاني الحسن الذي لازم عرفات سنوات طويلة وكان معه خلال الحصار الاسرائيلي الاخير لمقر المقاطعة الرئاسي في رام الله الذي استمر عشرة أيام سيعين وزيرا للداخلية بدلا من اللواء عبد الرزاق اليحيى. وأوضح زكي أن تشكيل الحكومة الجديدة اتضحت معالمه بعد اجتماع بين عرفات وبين أعضاء اللجنة المركزية في رام الله مساء الاربعاء. وأضاف أن أعضاء اللجنة عبّروا عن ارتياحهم للتشكيل الوزاري الجديد الذي من المقرر أن يعلنه عرفات للمجلس التشريعي قريبا. وصرحت بعض المصادر بأن مسئول المالية سلام فياض ومسئول الحكم المحلي صائب عريقات ومسئول التخطيط والتعاون الدولي نبيل شعث سيحتفظون بمناصبهم. وأضافت أن عدد الحقائب الوزارية في التشكيل الجديد يبلغ حوالي 13 حقيبة. وناقشت اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير خلال اجتماع الليلة قبل الماضية برئاسة عرفات موضوع تشكيل الحكومة الفلسطينية الجديدة وبرامجها وعبرت عن تأييدها التام لجهود الرئيس ياسر عرفات من اجل تشكيل حكومة تمثل اوسع فئات وقوى الشعب وفعالياته الحزبية والجماهيرية والتشاورات التي يجريها مع كافة الاطراف وكذلك الاهمية لأن تكون قادرة على حمل الاعباء الكبرى في المرحلة المقبلة لمجابهة خطط الاحتلال واجراءاته من اجل اجلائه عن جميع المناطق التي اعاد احتلالها والتحضير الجدي للانتخابات التشريعية والرئاسية والاهتمام بقضايا الوطن والمواطن والاوضاع في المنطقة واهمية قيام السلام العادل والدائم والشامل طبقاً للقرارات 242 ـ 338 ـ 425 ـ 1435 و194 الخاص باللاجئين. غزة ـ «البيان» والوكالات:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات