تعتزم إقامة مخيمات على الحدود، إيران لن تسمح لموجات اللاجئين العراقيين بالدخول

الخميس 11 شعبان 1423 هـ الموافق 17 أكتوبر 2002 أعلنت إيران أمس انها تعتزم اقامة 16 مخيما على امتداد حدودها مع العراق لوقف تدفق محتمل للاجئين الفارين من اى حرب قد تنشب هناك الا انها تعهدت بعدم السماح بدخولهم الى البلاد. وتقول ايران انها تعارض اي هجوم اميركي على العراق كما انها تراقب الموقف عبر حدودها الغربية بقلق بالغ وسط حملة اميركية لوضع شروط مشددة جديدة بشأن عودة مفتشي الاسلحة الدوليين الى العراق بما في ذلك التهديد باستخدام القوة. ونقلت وكالة أنباء الجمهورية الاسلامية (الرسمية) عن احمد حسيني نائب وزير الداخلية الايراني لشئون اللاجئين قوله «في حالة وقوع مثل ذلك الهجوم فربما اصبح عشرات الالاف من الاشخاص لاجئين». واضاف «ايران مصممة على منع دخول اللاجئين العراقيين الى اراضيها وستؤويهم عند حدودها». ومضى يقول «نجهز 16 موقعا لايواء اللاجئين تتسع لنحو 700 الف شخص الا ان لدينا طعاما يكفي 50 الفا فقط». وقال حسيني ان مفوضية الامم المتحدة العليا لشئون اللاجئين طلبت من ايران تدبير اماكن لاستيعاب نحو 150 الف لاجيء عراقي الا انه اضاف قوله «لم تعتمد الدوائر الدولية مساعدات مالية بعد». وشكلت وزارة الداخلية الايرانية فرقا للطواريء للتعامل مع تدفق اللاجئين العراقيين. وتشبه هذه الخطة الايرانية المقترحة بشأن اللاجئين السياسة التي سبق ان انتهجتها طهران خلال الحرب التي قادتها الولايات المتحدة في افغانستان العام الماضي عندما اقامت مخيمات داخل اراضي افغانستان لاستضافة الفارين من القتال هناك الا ان ايران لم تشهد تدفقا ضخما للاجئين كانت قد توقعته الكثير من منظمات الاغاثة. رويترز

طباعة Email
تعليقات

تعليقات