مسلمو استراليا يخشون هجمات انتقامية

الخميس 11 شعبان 1423 هـ الموافق 17 أكتوبر 2002 عبر المسلمون الاستراليون أمس عن قلقهم من التعرض لهجمات انتقامية في اعقاب اعتداء بالي الاندونيسية ودعوا لحماية من جانب الشرطة حول المساجد والمدارس الاسلامية تحسباً لاي «هجمات انتقامية» محتملة. وجاءت الدعوة بعد تحطيم نوافذ مدرسة إسلامية في ضاحية بسيدني الثلاثاء. وقال كوراندا سيد المتحدث بلسان الاتحاد الاسترالي للمجالس الاسلامية انه يخشى من تكرار «للهجمات الانتقامية» التي تلت هجمات الحادي عشر من سبتمبر 2001 الارهابية على الولايات المتحدة. وقال سيد «نناشد حكومات الولايات الاسترالية .. اتخاذ إجراءات قوية وإصدار نوع من البيان العام تدعو فيه للهدوء والسلام بالنسبة لكافة أفراد المجتمع. بينما قلبي يهفو إلى ضحايا بالي، فإنه لا ينبغي أن نجعل (تلك المذبحة) تحل في مجتمعنا» وقال ان المساجد والمدارس الاسلامية في أنحاء أستراليا قد عززت من دوريات الامن، خشية أن تتحول المشاعر المعادية إلى أعمال عنف. د. ب. أ

طباعة Email
تعليقات

تعليقات