مجموعة الحوار الاتحادي تتجه لممارسة نشاطها عبر المرسوم المؤقت

الخميس 11 شعبان 1423 هـ الموافق 17 أكتوبر 2002 في خطوة متوقعة أعلنت اللجنة الخمسينية المنبثقة عن مجموعة الحوار الاتحادي الاتحادي، عن نيتها بممارسة النشاط السياسي بشكل علني وواضح مستخدمة اسم الحزب الاتحادي الديمقراطي مستفيدة من المرسوم المؤقت الذي اصدره رئيس الجمهورية مؤخراً وسمح بموجبه للأحزاب التي كانت تملك الوجود البرلماني قبل انقلاب يونيو 1989م بممارسة نشاطها السياسي وفق شروط محددة، وقال محمد سيد أحمد سر الختم القيادي البارز بالمجموعة لـ «البيان» ان المجموعة ستقوم بممارسة نشاطها السياسي باسم الحزب الاتحادي الديمقراطي الذي كان يتمتع بنفوذ كبير في برلمان الديمقراطية الثالثة، واشار الى انخراط ثمانية عشر نائباً من نواب الحزب في الجمعية التأسيسية في صفوف المجموعة الآن الأمر الذي يسمح لها بممارسة نشاطها مستخدمة اسم الحزب وفق التعديل الذي اصدره رئيس الجمهورية على قانون الأحزاب مؤخراً. وقال سر الختم ان مجموعته قامت باستئجار دار بأم درمان شارع الاربعين لكي تنطلق منه اعمالها وانشطتها الا انه اكد انهم لن يقوموا لا بتسجيل اسم الحزب او اخطار مسجل التوالي بممارسة نشاطهم واشار الى حالة مشابهة استفاد بموجبها حزب الأمة المعارض الذي يتزعمه الصادق المهدي رئيس الوزراء السابق في ممارسة نشاطه السياسي. ومن جهة اخرى اوضح سيد احمد ان المجموعة ستقوم بتنظيم لقاء حاشد لمناصريها في الخامس والعشرين من اكتوبر الجاري بمنزل عبدالصادق محمد عبدالصادق المحامي بضاحية المنشية يخاطبه إلى جانب قيادات الداخل، قيادات من الخارج مثل ميرغني عبدالرحمن الحاج، وأمين عكاشة من القاهرة ود. ابو بكر مندور المهدي من لندن وفاروق احمد ادم من استراليا، واوضح سر الختم ان اللقاء سيبحث أيضاً ما خرجت به اللجان الأربع من توصيات. وهي اللجنة السياسية والتنظيمية والاعلامية والمالية، بخصوص قيام الهيئة العامة التي اكتملت ملامح تشكيلها. الخرطوم ـ الحاج الموز:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات