واشنطن الغائب الأكبر عن احتفال التدشين

الخميس 11 شعبان 1423 هـ الموافق 17 أكتوبر 2002 خلافا للامم المتحدة والمفوضية الاوروبية وبريطانيا وروسيا قررت الولايات المتحدة عدم المشاركة في احتفال تدشين محطة ضخ مياه الوزاني. وقال دبلوماسي اميركي «اخترنا ألا نرسل ممثلا عنا وفق موقفنا بأن اي عمل احادي الجانب من هذه الجهة او تلك يضر بالجهود المبذولة للتوصل الى اتفاق». واضاف الدبلوماسي الذي طلب عدم الكشف عن هويته « نرغب بشدة تسوية الخلاف سلميا وبطريقة عادلة» الوثيق مع الحكومتين اللبنانية والاسرائيلية والامم المتحدة». بالمقابل وافقت على تلبية الدعوة التي وجهتها السلطات اللبنانية لحضور الاحتفال وعلى ان تتمثل اما بدبلوماسيين او بخبراء كل من الامم المتحدة والمفوضية الاوروبية والدول اعضاء الاتحاد الاوروبي وروسيا. من ناحيته شدد ناطق باسم السفارة البريطانية على «ان الاتحاد الاوروبي يدعم تنمية جنوب لبنان اقتصاديا». يشار الى ان رئيس بعثة الاتحاد الاوروبي في لبنان اعلن الاحد ان الاتحاد الاوروبي عرض على لبنان خطة لتنمية مناطقه الجنوبية يمكن ان تساهم في خفض حدة التوتر مع اسرائيل بشأن استغلال مياه نهر الوزاني. وكانت واشنطن، وتلبية لطلب اسرائيل التي هددت باللجوء الى القوة، قد ارسلت الخبير المائي تشارلز لاوسن الى المنطقة وقد زار لبنان واسرائيل مرتين في اقل من شهر واحد في محاولة لتسوية النزاع داعية الدولتين الى تجنب أي عمل احادي الجانب. أ. ف. ب

طباعة Email
تعليقات

تعليقات