زجاجة حارقة على منزل حنا ناصر في بيت لحم، عشراوي وحبش والريس ابرز الوزراء الفلسطينيين الجدد

الاربعاء 10 شعبان 1423 هـ الموافق 16 أكتوبر 2002 كشفت مصادر فلسطينية مطلعة لـ «البيان» ان الحكومة الفلسطينية الجديدة التي ستعلن قريباً جداً تضم وجوها جديدة ابرزها حنان عشراوي لتتولى حقيبة التخطيط والتعاون الدولي بدلاً من نبيل شعث اضافة لهاني الحسين وزيراً للداخلية وصخر حبش للثقافة فيما طالبت حركة فتح باقصاء كل من صائب عريقات وعبدالرزاق اليحيى وياسر عبدربه في وقت تعرض منزل حنا ناصر المرشح للانضمام الى هذه الحكومة لزجاجة حارقة. واكدت مصادر عديدة لـ «البيان» انه لم تجر حتى الآن اي اتصالات مع القوى والمنظمات الفلسطينية بخلاف حركة فتح فيما تمخضت المشاورات عن اختيار شخصيات جديدة لتولي حقائب وزارية ابرزها: ناهض الريس (عضو المجلس التشريعي) وزيراً للعدل، صخر حبش (عضو المجلس الثوري في حركة فتح) وزيراً للثقافة، هاني الحسن (عضو اللجنة المركزية في حركة فتح) وزيراً للداخلية، حنان عشراوي وزيرة للتخطيط والتعاون الدولي، حنا ناصر (رئيس بلدية بيت لحم) وزير بلا حقيبة، نصر يوسف (عضو اللجنة المركزية لحركة فتح) وزير لم تحدد وزارته بعد. واكدت مصادر مطلعة في حركة فتح انه خلال تلك المشاورات اوصت قيادة حركة فتح بإنهاء مهام عدد من الوزراء عرف منهم جميل الطريفي (وزير الشئون المدنية) واللواء عبدالرازق اليحيى (وزير الداخلية) ـ د. صائب عريقات (وزير الحكم المحلي) ياسر عبد ربه (وزير الثقافة والاعلام)، انتصار الوزير (وزيرة الشئون الاجتماعية)، د. رياض الزعنون (وزير الصحة)، وعلي القواسمي (وزير الشباب والرياضة). وهناك اسماء متداولة لتولي حقائب وزارية منها عباس زكي (فتح) روحي مفتوح أمين سر المجلس التشريعي (فتح) غسان الشكعة، د. اميل جرجوعي (عضو اللجنة التنفيذية) ـ د. عبدالرحمن حمد (فتح)، الطيب عبدالرحيم. وكان مجهولون القوا الليلة قبل الماضية زجاجة حارقة على منزل حنا ناصر في بيت لحم واطلقوا رصاصات تحذيرية في الهواء الامر الذي اعتبره ناصر محاولة لخلق فتنة داخلية سيفشلها الصمود الفلسطيني. وسارع ياسر عرفات الرئيس الفلسطيني للاتصال بناصر ووعده بملاحقة مرتكبي هذا الاعتداء. غزة ـ «البيان»:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات