صحف بريطانيا تنتقد التركيز على العراق

الاربعاء 10 شعبان 1423 هـ الموافق 16 أكتوبر 2002 اعتبرت الصحف الصادرة في لندن امس في تعليقها على الاعتداء الذي هز بالي واسفر عن مقتل 33 بريطانيا على الارجح، ان الولايات المتحدة تركز في الحرب التي تشنها على الارهاب، على العراق كثيرا ورأت ان ذلك «ضرب من الجنون». وكتبت صحيفة «ذي انديبندنت» تقول ان «الامر الذي اساء اكثر من غيره الى الحرب الجماعية على الارهاب هي الطريقة التي حولت فيها ادارة (الرئيس الاميركي جورج) بوش امام اعيننا، هذه الحرب الى استعدادات لحرب على الطراز القديم تشنها الولايات المتحدة ضد العراق». واضافت الصحيفة «بامكان الولايات المتحدة ان لا تكون قد تخلت بعد عن الجهود الدولية لمحاربة الارهاب فلديها قوات منتشرة في مناطق بعيدة عن بعضها البعض كالفلبين وجورجيا والكويت، لكن جهودها الرئيسية ان على الصعيد العسكري او على صعيد الدعاية، تنصب حاليا على العراق». وتابعت تقول ان «الهجوم الارهابي القاتل على بالي التي توصف بانها اهدأ مناطق العالم، يؤكد ان هذه المقاربة ضرب من الجنون». واستخدم تشارلز كينيدي زعيم الحزب الليبرالي الديمقراطي المعارض لسياسة رئيس الوزراء البريطاني توني بلير حول العراق كلمة «جنون» في هذا الاطار ايضا. واعتبر كينيدي الذي اوردت تصريحه عدة صحف ان تركيز الاهتمام الدولي على مشكلة اسلحة الدمار الشامل العراقية قد يتم على حساب مكافحة شبكة القاعدة بزعامة اسامة بن لادن ومجموعات متطرفة اخرى. وقال ناطق باسم رئيس الوزراء البريطاني لصحيفة «ذي غارديان» (يسارية) «يظهر اعتداء بالي ان عدم معالجة المشاكل سيؤدي الى ارتدادها علينا. والامر كذلك في العراق. المسألة ليست مسألة اختيار بل يجب الاهتمام بكل شيء». وقالت صحيفة «ذي تايمز» ان «اعتداء بالي سيعزز وجهة نظر الاشخاص مثل الرئيس الاميركي السابق بيل كلينتون وبعض اعضاء البرلمان الاميركي، الذين يعتبرون ان الاولوية الرئيسية هي في محاربة الارهاب وليس مهاجمة العراق». وكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات